منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mado
عضو مطرود من المنتدى
عضو مطرود من المنتدى


نقاط التميز : 402
عدد المشاركات : 204
ذكر
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها   الجمعة 21 مايو 2010, 11:25 pm




1- طاعة الله سبحانه وتعالى في السر والعلن ، وطاعة رسوله صلى الله علية وسلم ،وأن تكون صالحة .
2- أن تحفظه في نفسها وماله في حالة غيابه .
3- أن تسره إذا نظر إليها ، وذلك بجمالها الجسماني والروحي والعقلي ، فكلما كانت .....
المرأة أنيقة جميلة في مظهرها كلما ازدادت جاذبيتها لزوجها وزاد تعلقه بها.
4- أن لا تخرج من البيت إلا بإذنه.
5- الرجل يحب زوجته مبتسمة دائماً .
6- أن تكون المرأة شاكرة لزوجها ، فهي تشكر الله على نعمة الزواج الذي أعانها على إحصان نفسها ورزقت بسببه الولد ، وصارت أماً.
7- أن تختار الوقت المناسب والطريقة المناسبة عند طلبها أمر تريده وتخشى أن يرفضه الزوج بأسلوب حسن وأن تختار الكلمات المناسبة التي لها وقع في النفس.
8- أن تكون ذات خلق حسن
9- أن لا تخرج من المنزل متبرجة.
10- أن لا ترفع صوتها على زوجها إذا جادلته.
11-أن تكون صابرة على فقر زوجها إن كان فقيراً ، شاكرة لغناء زوجها إن كان غنياءً
12- أن تحث الزوج على صلة والدية وأصدقائه وأرحامه.
13- أن تحب الخير وتسعى جاهدة الى نشره.
14- أن تتحلى بالصدق وأن تبتعد عن الكذب.
15- أن تربي أبنائها على محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وأن تربيهم كذلك على احترام والدهم وطاعته وأن لا تساعدهم على أمر يكرهه الزوج وعلى الاستمرار في الأخطاء
16- أن تبتعد عن الغضب ولانفعال .
17- أن لا تسخر من الآخرين وأن لا تستهزئ بهم .
18- أن تكون متواضعة بعيدة عن الكبر والفخر والخيلاء .
19- أن تغض بصرها إذا خرجت من المنزل .
20- أن تكون زاهدة في الدنيا مقبلة على الآخرة ترجوا لقاء الله .
21- أن تكون متوكلة على الله في السر والعلن ، غير ساخطة ولا يائسة.
22- أن تحافظ على ما فرضه الله عليها من العبادات.
23- أن تعترف بأن زوجها هو سيدها، قال الله تعالى ( وألفيا سيدها لدى الباب).
24- أن تعلم بأن حق الزوج عليها عظيم ،أعظم من حقها على زوجها .
25- أن لا تتردد في الاعتراف بالخطاء، بل تسرع بالاعتراف وتوضح الأسباب دعت إلى ذلك.
26- أن تكون ذاكرة لله ، يلهج لسانها دائماً بذكر الله .
27- أن لا تمانع أن يجامعها زوجها بالطريقة التي يرغب والكيفية التي يريد ما عدا في الدبر.
28- أن تكون مطالبها في حدود طاقة زوجها فلا تثقل عليه وأن ترضى بالقليل .
29- أن لا تكون مغرورة بشبابها وجمالها وعلمها وعملها فكل ذلك زائل .
30- أن تكون من المتطهرات نظيفة في بدنها وملابسها ومظهرها وأناقتها.
31- أن تطيعه إذا أمرها بأمر ليس فيه معصية لله ولا لرسوله صلى الله عليه وسلم
32- إذا أعطته شئ لا تمنه عليه.
33- أن لا تصوم صوم التطوع إلا بإذنه .
34- أن لا تسمح لأحد بالدخول بمنزله في حالة غيابه إلا بإذنه إذا كان من غير محارمها ، لان ذلك موطن شبه .
35- أن لا تصف غيرها لزوجها ،لان ذلك خطر عظيم على كيان الأسرة.
36- أن تتصف بالحياء .
37- أن لا تمانع إذا دعاها لفراشه .
38- أن لا تسأل زوجها الطلاق ،فإن ذلك محرم عليها .
39- أن تقدم مطالب زوجها وأوامره على غيره حتى على والديّها .
40- أن لا تضع ثيابها في غير بيت زوجها .
41- أن تبتعد عن التشبه بالرجال .
42- أن تذكر زوجها بدعاء الجماع إذا نسئ .
43- أن لا تنشر أسرار الزوجية في الاستمتاع الجنسي ،ولا تصف ذلك لبنات جنسها.
44- أن لا تؤذي زوجها
45- يرغب الرجل في زوجته أن تلاعبه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجابر رضي الله عنه (هلا جارية تلاعبها وتلاعبك )
46- إذا فرغا من الجماع يغتسّلا معاً ،لأن ذلك يزيد من أواصر الحب بينهما ، قالت عائشة رضي الله عنها (( كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد ، تختلف أيدينا فيه ، من الجنابة)).
47- أن لا تنفق من ماله إلا بإذنه .
48- إذا كرهت خلقاً في زوجها فعليها بالصبر ، فقد تجد فيه خلق آخر أحسن وأجمل ، قد لا تجده عند غيره إذا طلقها.
49- أن تحفظ عورتها إلا من زوجها .
50- أن تعرف ما يريد ويشتهيه زوجها من الطعام ،وما هي أكلته المفضلة.
51- أن تكون ذات دين قائمة بأمر الله حافظة لحقوق زوجها وفراشه وأولاده وماله ، معينة له على طاعة الله ، إن نسي ذكرته وإن تثاقل نشطته وإن غضب أرضته.
52- أن تشعر الرجل بأنه مهم لديها وإنها في حاجة إلية وإن مكانته عندها توازي الماء والطعام، فمتى شعر الرجل بأن زوجته محتاجة إليه زاد قرباً منها ، ومتى شعر بأنها تتجاهله وإنها في غنى عنه ، سواء الغنى المالي أو الفكري ،فإن نفسه تملها.
53- أن تبتعد عن تذكير الزوج بأخطائه وهفواته، بل تسعى دائماً إلى استرجاع الذكريات الجميلة التي مرت بهما والتي لها وقع حسن في نفسيهما.
54- أن تظهر حبها ومدى احترامها وتقديرها لأهل زوجها، وتشعره بذلك، وتدعوا لهم أمامه وفي غيابه، وتشعر زوجها كم هي سعيدة بمعرفتها لأهله ، لأن جفائها لأهله يولد بينها وبين زوجها العديد من المشاكل التي تهدد الحياة الزوجية.
55- أن تسعى إلى تلمس ما يحبه زوجها من ملبس ومأكل وسلوك ، وأن تحاول ممارسة ذلك لأن فيه زيادة لحب الزوج لزوجته وتعلقه بها.
56- أن تودعه إذا خرج خارج المنزل بالعبارات المحببة إلى نفسه، وتوصله إلى باب الدار وهذا يبين مدى اهتمامها بزوجها،ومدى تعلقه به.
57- إذا عاد من خارج المنزل تستقبله بالترحاب والبشاشة والطاعة وأن تحاول تخفيف متاعب العمل عنه.
58- أن تظهر حبها لزوجها سواء في سلوكها أو قولها وبأي طريقة مناسبة تراها.
59- أن تؤثر زوجها على أقرب الناس إليها، حتى لو كان ذلك والدها.
60- إذا أراد الكلام تسكت ، وتعطيه الفرصة للكلام ، وأن تصغي إليه ، وهذا يشعر الرجل بأن زوجته مهتمة به .
61- أن تبتعد عن تكرار الخطأ ، لأنها إذا كررت الخطأ سوف يقل احترامها عند زوجها.
62- أن لا تمدح رجلاً أجنبياً أمام زوجها إلا لصفة دينية في ذلك الرجل ، لأن ذلك يثير غيرة الرجل ويولد العديد من المشاكل الأسرية ، وقد يصرف نظر الزوج عن زوجته .
63- أن تحتفظ بسره ولا تفشي به وهذا من باب الأمانة.
64- أن لا تنشغل بشيء في حالة وجود زوجها معها ، كأن تقرأ مجلة أو تستمع الى المذياع ، بل تشعر الزوج بأنها معه قلباً وقالباً وروحاً.
65- أن تكون قليلة الكلام ،وأن لا تكون ثرثارة ، وقديماً قالوا إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب .
66- أن تستغل وقتها بما ينفعها في الدنيا والآخرة ، بحيث تقضي على وقت الفراغ بما هو نافع ومندوب ، وان تبتعد عن استغلال وقتها بالقيل والقال والثرثرة والنميمة والغيبة .
67- أن لا تتباها بما ليس عندها.
68- أن تكون ملازمة لقراءة القرآن الكريم والكتب العلمية النافعة ، كأن يكون لها وردٌ يوميٌ.
69- أن تجتنب الزينة والطيب إذا خرجت خارج المنزل .
70- أن تكون داعية إلى الله سبحانه وتعالى والى رسوله صلى الله عليه وسلم تدعوا زوجها أولاً ثم أسرتها ثم مجتمعها المحيط بها ، من جاراتها وصديقاتها وأقاربها .
71- أن تحترم الزوجة رأي زوجها ، وهذا من باب اللياقة ولاحترام.
72- أن تهتم بهندام زوجها ومظهره الخارجي إذا خرج من المنزل لمقابلة أصدقائه ، لأنهم ينظرون الى ملابسه فإذا رأوها نظيفة ردوا ذلك لزوجته واعتبروها مصدر نظافته ولاعكس.
73- أن تعطي زوجها جميع حقوق القوامة التي أوجبها الله سبحانه وتعالى عليها بنفس راضية وهمة واضحة بدون كسل أو مماطلة وبالمعروف.
74- أن تبتعد عن البدع والسحر والسحرة والمشعوذين لأن ذلك يخرج من الملة وهو طريق للضياع والهلاك في الدنيا والآخرة .
75- أن تقدم كل شي في البيت بيدها وتحت رعايتها ، كالطعام مثلاً ، وأن لا تجعل الخادمة تطبخ وكذلك التي تقدم الطعام ،لأن اتكال المرأة على الخادمة يدمر الحياة الزوجية ويقضي عليها ويشتت الأسرة.
76- أن تجتنب الموضة التي تخرج المرأة عن حشمتها وآدابها الإسلامية الحميدة .
77- أن ترضي زوجها إذا غضب عليها بأسرع وقت ممكن حتى لا تتسع المشاكل ويتعود عليها الطرفين وتألفها الأسرة .
78- أن تجيد التعامل مع زوجها أولا ومع الناس الآخرين ثانياً.
79- أن تكون الزوجة قدوة حسنة عند زميلاتها وصديقاتها، يضرب بها المثل في هندامها وكلامها ورزانتها وأدبها وأخلاقها .
80- أن تلتزم بالحجاب الإسلامي الشرعي،وتتجنب لبس البرقع والنقاب وغير ذلك مما انتشر في الوقت الحاضر.
81- أن تكون بسيطة،غير متكلفة، في لبسها ومظهرها وزينتها .
82- أن لاتسمح للآخرين بالتدخل في حياتها الزوجية، وإذا حدثت مشاكل في حياتها الزوجية،"

أسأل الله ان يجعلنا ممن يحملن هذه الصفات الرائعه وأسأل الله ان يجعلنا زوجات صالحات ........

اللهم آمين

في رسالة صغيرة للشيخ محمد متولي الشعراوي - رحمه الله - جمع فيها صفات الزوجة الصالحة بقوله :ـ

الزوجة الصالحة هي المرأة المؤمنة العابدة، التي تحفظ نفسها، وتحفظ زوجها في نفسه وعرضه، وتحفظه في ماله وولده، وهي التي تُحسن معاملة زوجها وأهلها وجيرانها، وتُحسن إدارة بيتها الذي هو مملكتها الخاصة التي جعلها الله سبحانه وتعالى ملكة متوَّجة عليه. فالزوج قد يقضي في منزله ساعات قليلة في اليوم لكن المرأة تقضي معظم وقتها في بيتها، فإن كانت صالحة صلَح البيت كله وإن كانت فاسدة فسَد البيت كله. ولم لا وهي بمثابة القلب للإنسان، فإن صلَح القلب صلَح الجسد كله وإن فسَد القلب فسَد الجسد كله وضاع صاحبه!
إن المرأة الصالحة لها عمل عظيم في حياتها وبيتها لا يَقلّ إن لم يَزِدْ عن عمل الرجل وكَدِّه في الحياة لتوفير المال، فالمرأة سكن لزوجها وحضن لأطفالها ووزيرة اقتصاد لشؤون بيتها، تعامل زوجَها ـ كما أمَرَ ربها سبحانه وتعالى ـ بالمودة والرحمة والطاعة التامة في غير معصية، وتربّي أولادها تربية إسلامية صحيحة رشيدة، فتَغرس فيهم مبادئَ الإسلام العظيم منذ الصغر فينشأون صالحين في المجتمع.
الزوجة الصالحة تقوم على شأنه، وتُعينه على طاعة ربه، وتحفظه في حضوره وغيابه، وتنصحه وتشير عليه، وتُخفّف عنه ولا تُثقل عليه، إذا نظَر إليها سرَّته، وإن دعاها أجابته، وإذا غاب عنها حفظته.
ولذلك يجب على المسلم عند الزواج أن يختار الزوجة الصالحة المتدينة؛ لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "فاظفَر بذات الدين تَرِبَت يداك" أي: امتلأت يداك بالخير وقلبك بالسعادة (أخرجه البخاريّ 5090 ومسلم 1466/53 عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "تُنكح المرأة لأربع، لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفَر بذات الدين تَرِبَت يداك") وكذلك على المرأة ووليِّها أن يختارَا الزوجَ الصالح وإن كان فقيرًا؛ لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم مَن تَرضَون دينَه فزوِّجوه" (روى الترمذيّ 1084 وابن ماجه 1967 عن أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا خطَب إليكم مَن تَرضَون دينَه وخُلُقَه فزوِّجوه، إلّا تفعلوا تكُنْ فتنةٌ في الأرض وفسادٌ عريض". وقال الألبانيّ في صحيح ابن ماجه 1601: حسن) فالرجل المؤمن الصالح إن أحب زوجته حَفِظها وإن كَرِهَها لم يَبخَسها حقَّها (أخرج مسلم 1496/ 11 وأحمد في المسند 2/329 عن أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يَفرَك مؤمنٌ مؤمنةً؛ إن كَرِهَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها آخَرَ").
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها. ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك".

الناس في العادة يقصدون من نكاح المرأة هذه الخصال الأربع: المال والحسب والجمال والدين. فاحرص أيها الراغب في الزواج علي ذات الدين. لما في ذلك من المنافع الدينية والدنيوية. والتي منها: أن الإسلام يفضل المرأة الأجنبية عند الزواج علي النساء ذوات النسب والقرابة. حرصاً علي نجابة الولد. وسلامة جسمه من الأمراض والعاهات الوراثية من جانب.. ومن جانب آخر لتوسيع دائرة الأسرة بمصاهرة الأسر الأخري.. وفي الجانب الأول ثبت علمياً أن القرابة تتسبب في أن يولد الطفل ضعيف الجسم. بليد الذكاء.. وفي الجانب الثاني جاء قوله جل شأنه: "وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وكان ربك قديراً" "54"" .

كذلك فإن الإسلام يفضل في الزواج البكر علي الثيب - التي سبق أن تزوجت لأن البكر مجبولة علي الأنس والألفة بأول إنسان تكون في عصمته بعكس الثيب جاء في الحديث الشريف عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "عليكم بالأبكار فإنهن أعذب أفواها - أي أطيب كلاما - وأنتق أرحاما - أي أكثر أولاداً - وأقل خبا - أي مكراً - وأرضي باليسير" ويوضح ذلك ما ورد أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال لسيدنا جابر رضي الله عنه: هل تزوجت بعد قال: قلت: نعم يا رسول الله قال أثيبا أم بكرا قال: قلت بل ثيبا قال: أفلا جارية تلاعبها وتلاعبك قال: قلت يا رسول الله: إن أبي أصيب يوم أحد وترك بنات له سبعاً فنكحت امرأة جامعة تجمع رؤوسهن. وتقوم عليهن قال: أصبت إن شاء الله.

هذا وقد ورد أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت لرسول الله صلي الله عليه وسلم: يا رسول الله: أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرة قد أكل منها. وشجرة لم يؤكل منها. في أيها كنت ترتع بعيرك؟ قال صلي الله عليه وسلم: في التي لم يرتع منها. تعني أن الرسول صلي الله عليه وسلم لم يتزوج بكرا غيرها هذا.

والزواج هو الأسلوب الأمثل الذي اختاره الله للتوالد والتكاثر. واستمرار الحياة. وإنجاب الذرية الصالحة التي ترفع راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله" وهو الطريق الموصل إلي سعادة الدنيا ونعيم الآخرة. لهذا لم يشأ الدين الإسلامي الحنيف أن يترك الرجل منا يسير وراء شهواته ونزواته في اختيار قرينة له. يسكن إليها وتسكن إليه. دون أن يوجهه التوجيه السليم ويرشده إلي الخطة المثلي.

فحثه علي اختيار الزوجة المتدينة ذات الخلق الكريم. والسلوك المستقيم. عسي أن ينجب منها ذرية صالحة تكون موضع الفخر وزينة العمر. يعتز بهم المجتمع. وتسعد بهم الأمة.. قال تعالي: "المال والبنون زينة الحياة الدنيا".

أي المال الصالح. والولد الصالح. وقد حث القرآن الكريم الراغب في الزواج علي التزوج من الصالحات القانتات قال تعالي:

"فالصلحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله"

وقال: "وأنكحوا الأيامي منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم".

وبذلك وضع الإسلام للغريزة سبيلها المأمون وحمي النسل من الضياع. وصان المرأة عن أن تكون كلأ مباحا لكل راتع. ووضع نواة الأسرة الصالحة التي تحوطها غريزة الأمومة وترعاها عاطفة الأبوة. فالزواج نعمة من نعم الله العظمي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mans
عضو مطرود من المنتدى
عضو مطرود من المنتدى


نقاط التميز : 582
عدد المشاركات : 328
ذكر
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 31/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها   الأحد 23 مايو 2010, 12:59 pm

وفين نلاقى واحده بالمواصفات دى

شكرا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنان
منياوى فعال
منياوى فعال


نقاط التميز : 190
عدد المشاركات : 84
ذكر
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها   الإثنين 24 مايو 2010, 1:20 am

ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه يا مادو

دا انا بنت و بقولك مفيش انسانه بالمواصفات دى

يمكن يكون فيه بس الله اعلم

اللهم ارزوقنى هذة الصفات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دينا
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : دينا حرمى
الإقامة : منيه سندوب
نقاط التميز : 148
عدد المشاركات : 72
انثى
العمر : 25
العمل : لسه على اول السلم
تاريخ التسجيل : 20/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها   الإثنين 24 مايو 2010, 1:48 pm

@حنان كتب:
ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه يا مادو

دا انا بنت و بقولك مفيش انسانه بالمواصفات دى

يمكن يكون فيه بس الله اعلم

اللهم ارزوقنى هذة الصفات


ليه يا حنان بتقولى ان مفيش انسانه بالمواصفات دى

وحتى لو افترضنا ان المواصفات دى مش موجوده عندنا حاليا

مش عجيب اننا نصلح من انفسنا ونتبع الصح ونعمله

اللهم ارنى الحق حق وارزقنى اتباعه

والباطل باطل وارزقنى اجتنابه

شكرا يا مادو على الموضوع القيم والمفيد

جزاك الله خير




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنان
منياوى فعال
منياوى فعال


نقاط التميز : 190
عدد المشاركات : 84
ذكر
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها   الثلاثاء 25 مايو 2010, 2:22 am

بصى يا دينا انا هكلمك بصراحه
انا قولت كدا لان فعلان مفيش انسانه بالمواصفات دى كلها
إلا من رحم ربى
المواصفات دى كانت على ايام الرسول صلى الله عليه و سلم
و مش عيب يا دينا ولا حرام اننا نحاول نصلح من نفسنا
بس فى الزمن اللى احنا فيه دا يا دينا نادر انك تلاقى انسانه بالمواصفات دى كلها
ولا كلامى فيه حاجه غلط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صفات المراه الطائعه التى تريد الحفاظ على بيتها و زوجها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: