منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ ظهور السرطان(ربنا ينجينا منه)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mado
عضو مطرود من المنتدى
عضو مطرود من المنتدى


نقاط التميز : 402
عدد المشاركات : 204
ذكر
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: تاريخ ظهور السرطان(ربنا ينجينا منه)   السبت 15 مايو 2010, 12:36 pm

ما هو تاريخ السرطان ؟

يعتبر السرطان من الأمراض التى أصابت الإنسان منذ قديم الزمان، وقد كان المصريون القدماء أول من وصف هذا المرض في بردياتهم منذ آلاف السنين، كما وصفوا علاجه بالاستئصال الجراحي وكذلك الكي بالنار، وفى العصور القديمة اتصف المرض بالغموض الشديد واعتقد الناس أن سببه هو الإصابة بالأرواح الشريرة أو عقاب من السماء، كما اعتقد قدماء الإغريق أن المرض ينتج من اختلال سوائل الجسم، كما ساد الاعتقاد في العصور القديمة بأن المرض غير قابل للشفاء، ولكن حتى في تلك العصور لم تتوقف جهود العلماء عن كشف أسرار المرض ومحاولة علاجه بكافة الطرق ، ففي القرن العاشر الميلادي نصح ابن سينا باستئصال الأورام كما اكتشف وسائل للتخدير عن طريق الفم، كما وصف أبو القاسم الظهراوى في الأندلس العديد من الطرق الجراحية لاستئصال الأورام وقام بتصنيع اكثر من مائتي اله جراحته لاستخدامها في تلك العمليات، وقد كان الجراح البريطاني السير بيرسيفال بوت أول من اثبت في القرن الثامن عشر وجود علاقة بين عوامل البيئة والسرطان إذ لاحظ انتشار سرطان الجلد بين العمال الذين يقومون بتنظيف المداخن وذلك نتيجة التعرض للقطران.


وقد كان لعصر النهضة( 1500-1700م) آثره الواضح في انطلاق الفكر الإنساني وتطور العلوم، كما شهد القرن التاسع عشر اكتشافات علمية هائلة ساعدت الإنسان على الانتصار في كفاحه المستمر مع مرض السرطان، فقد اكتشف العالم الألماني مولر (1838م) أن السرطان يتكون من خلايا تتكاثر بصورة غير طبيعية وبذلك أزاح الستار عن طبيعية هذا المرض، وقد أدى اكتشاف التخدير وطرق التعقيم الحديثة إلى تطور كبير في جراحة السرطان، الآمر الذي مكن الجراح الأمريكي ويليام هالستيد (1891م) من إجراء الاستئصال الجذري الكامل لسرطان الثدي واثبت لأول مره أهمية ذلك في شفاء المرضى كما اكتشف العالم الألماني رونتجن ( 1895) أشعة اكس واكتشفت مدام كورى بفرنسا (1898)الراديوم المشع وتم تطبيق تلك الاكتشافات فورا في تشخيص وعلاج مرض السرطان وقد حصل هؤلاء العلماء على جوائز نوبل تقديرا لاكتشافاتهم العلمية الهائلة.

ورب ضارة نافعة، فقد تم اكتشاف العلاج الكيميائي للسرطان بمحض الصدفة نتيجة دراسة تأثير الغازات السامة (غاز الخردل) المستعملة في حرب العالمية الأولى (1919م) والثانية(1943م)، فقد لوحظ أن ذلك الغاز يسبب هبوطا حادا في عدد كرات الدم البيضاء للمصابين، الآمر الذي أدى استعماله بنجاح في علاج سرطانات الدم والغدد الليمفاوية، ومنذ ذلك التاريخ توالت الاكتشافات لمئات من الأدوية الكيميائية ذات الفعالية الكبيرة في علاج السرطان، ولا يزال مجال الاكتشاف والإضافة مستمرا في المستقبل، وفى العصر الحديث تم اكتشاف العلاج البيولوجي والمناعي للأورام واستعمالهما كأسلحة إضافية وفعالة في علاج هذا المرض.

ويصيب مرض السرطان الذكور والإناث على حد سواء، كما ترتفع نسبه الإصابة بالمرض بعد سن الأربعين، غير أن الإنسان معرض للإصابة بالمرض في أي سن، ويعتبر السرطان حاليا من أهم أسباب وفاة الأطفال في كثير من الدول المتقدمة حيث أمكن التغلب على معظم الأسباب الشائعة الأخرى.

ولقد تمكن العلماء في العصر الحديث من اكتشاف معظم الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بمرض السرطان وأغلبها عوامل بيئية مثل التعرض للمواد الكيميائية والتدخين وسوء التغذية والتعرض للإشعاع أو الإصابة ببعض الأنواع من الفيروسات المسببة للسرطان. أما العوامل الفردية أو الوراثية فتلعب دورا أقل أهمية من العوامل البيئية. وللأسف الشديد فان الإنسان المعاصر يعيش في بيئة سيئة للغاية، فالهواء ملوث بعادم السيارات، والماء ملوث بفضلات الصناعة، أما الطعام فملوث بالكيماويات الحافظة، وحبوب النباتات تصاب بالتلوث الفطري، والفاكهة ملوثة بالكيماويات المقاومة للحشرات، فأين المفر من هذا الكم الهائل من التلوث البيئي في كل مكان بكيماويات مسببة للسرطان. ومن حسن الحظ أن معظم هذه الأسباب يمكن مكافحتها والتحكم فيها بحماية البيئة وبذلك يمكن الوقاية من السرطان، ولكن ذلك يتطلب جهودا فائقة من جانب الدولة والمواطنين.

وقد أمكن تحقيق نجاح كبير ومطرد في نتائج شفاء مرضى السرطان نتيجة للتقدم الكبير في العلوم الطبية في العصر الحديث، ففي الماضي أوضح أول تقرير علمي عن شفاء مرضى السرطان عام (1878م) بأن متوسط نسبة الشفاء لجميع الحالات 5% فقط، ثم ارتفعت هذه النسبة إلى 20% في عام 1930م، وأصبحت نسبة الشفاء في الوقت الحالي 50% من المرضى، أي يمكن شفاء مريض واحد من كل مريضين، وتتراوح نسبة الشفاء من 20% إلى 100% حسب نوع ومرحلة الورم وكذلك كفاءة العلاج، والشفاء التام لجميع الحالات يمكن تحقيقه في الأورام التى يتم اكتشافها مبكرا وكذلك الأورام السطحية مثل أورام الجلد وكذلك الأورام شديدة الاستجابة للعلاج الكيميائي مثل أورام المشيمة وبعض أورام الخصية، كما حدث تقديم كبير في نتائج علاج أورام الأطفال نتيجة تطبيق العلاج المتكامل واستخدام الأدوية الحديثة بطريقة مجتمعة مما أدى إلى رفع نسبة الشفاء من 20% إلى 80%، وقد أدى اكتشاف عملية زرع النخاع العظمى إلى إمكانية تكثيف العلاج الكيميائي وشفاء 60% من مرضى سرطان الدم وأورام الغدد الليمفاوية المتقدمة، وقد كانت تلك الأورام من الأمراض الميئوس من شفائها في الماضي.

ويعتبر مرض السرطان من اكثر الأمراض تكلفة في العلاج، فاكتشاف وتشخيص المرض يحتاج إلى العديد من التحاليل المعملية والفحوص بالأشعة، والعلاج الجراحي يستلزم إجراء عمليات كبيرة ودقيقة، أما العلاج الكيميائي أو الإشعاعي فيحتاج إلى أدوية حديثة وتجهيزات خاصة باهظة التكاليف، وفى أغلب الأحيان يحتاج المريض إلى اكثر من طريقة علاجية للتحكم في المرض، كما يحتاج المريض إلى جهد متواصل لعدة سنوات من المتابعة الصحية والرعاية التأهيلية وأحيانا الأجهزة التعويضية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
medo
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : محمد
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 675
عدد المشاركات : 336
ذكر
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 08/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ظهور السرطان(ربنا ينجينا منه)   الأحد 16 مايو 2010, 11:08 pm

تسلم جزاك الله خيرا

معلومات جميله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ ظهور السرطان(ربنا ينجينا منه)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: