منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لاتسبوا دينكم !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريم
مشرفة عامة
مشرفة عامة


الإسم : ريم
الإقامة : فى عالمى الخاص
نقاط التميز : 9908
عدد المشاركات : 4295
انثى
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/12/2009

مُساهمةموضوع: لاتسبوا دينكم !!!   الأربعاء 31 مارس 2010, 9:50 pm




لاتسبوا دينكم !!!
يقول الله عز وجل في محكم كتابه:

( يَحْذَرُ ٱلْمُنَـٰفِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ ٱسْتَهْزِءواْ

إِنَّ ٱللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ
وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا

نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِٱللَّهِ وَءايَـٰتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِءونَ

لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَـٰنِكُمْ )

[التوبة:64-66]،

هذه الآيات الكريمة من سورة التوبة، ومن أسمائها سورة براءة، وهي مدنية،

وأما سبب نزول هذه الآيات الكريمة أن رجلاً من المنافقين على عهد الرسول

صلى الله عليه وسلم أخذ يستهزئ بالله سبحانه وتعالى وبالقرآن الكريم

وبالرسول العظيم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم،

وذلك حين غزوة تبوك والتي تعرف بغزوة العُسرة في السنة السابعة للهجرة،

ومما قاله هذا المنافق:

ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء، أرغب بطوناً، ولا أكذب

ألسناً، ولا أجبن عند اللقاء.

ويقصد بمقولته هذه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه القراء،

وكان عدد من المنافقين يصغون إليه ويؤيدونه فيما يقول،

وهذه عادة المنافقين والمفسدين والوشاة في كل زمان ومكان.

وأما غزوة تبوك فقد وقعت في السنة التاسعة للهجرة ،

لم يسكت المسلمون وقتئذ لمثل هذه التجاوزات وهذه

الافتراءات وهذه الاعتداءات،

فذهب الصحابي عوف بن مالك ليخبر الرسول صلى الله عليه

وسلم بما صدر عن هذه المنافق،

فوجد عوف بأن القرآن الكريم قد سبقه في ذلك، وأن وحي

الله قد نزل في كشف هذا المنافق،

وفي كشف الذين يخضون في كلام الله ويستهزئون بالله

وبالقرآن، وبرسوله،

فحينما أحس هذا المنافق بورطته أخذ يعتذر للرسول عليه

الصلاة والسلام،

ولكن أنى يقبل عذره، فالله عز وجل قد قرر في هذه

الآيات الكريمة عدم قبول عذره بقوله:

( لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَـٰنِكُمْ ) [التوبة:66]،

فليس كل عذر يقبل، وليست كل جريمة تغتفر.

نعم إن الله عز وجل غفور رحيم، وهو سبحانه وتعالى شديد العقاب،

فهذا المستهزئ الساخر قد ساقه استهزاؤه إلى الكفر،

فما بالكم في من يسب الدين والرب والقرآن والرسول، وعلى مسمع منكم؟

إن الذين يستهزئون بالله وبالقرآن وبالرسول قد حكم الله

عليهم بالكفر واللعنة والطرد من رحمته الواسعة،

فكيف فيمن :يسبّون الذات الإلهية، يسبّون الله خالق الإنسان والأكوان،

ويسبّون خير البشرية محمداً عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم،

ويسبّون القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه،

ويسبّون هذا الدين العظيم الذي أنقذ البشرية من الكفر

إلى الإيمان، ومن الضلالة إلى الهدى.

إنها لعادة قبيحة رذيلة، وبدعة دخيلة منكرة، وجريمة لا تغتفر،

تلك التي تنتشر في بلادنا المباركة، تلك هي سب الدين والرب،

حتى نسمع الطفل الذي لا يتجاوز من العمر ثلاثسنوات يسب،

فمن أين وكيف تعلم ذلك؟ لقد تعلم من البيئة، ممن هم أكبر منه سناً،

وغالباً ما يسمع هذه المسبات من أبيه أو من أمه أو من جيرانه،

ويقول رسولنا الأكرم في حديث مطول:

((ومن سنّ في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووِزر من عمل بها من بعده،

من غير أن يَنقص من أوزارهم شيء))

[صحيح. رواه مسلم]،

فالإثم يلاحق الشخص الذي أدخل هذه المسبات إلى بيته،

وأوصلها إلى جيرانه، حتى بعد وفاته.

ألا يعلم المسلمون لماذا تنزل علينا المصائب

تترى؟
لماذا يسلط الله علينا أعداء الإسلام؟

إن ذلك بما كسبت أيدي الناس، فيقول عز وجل في سورة الشورى:

( وَمَا أَصَـٰبَكُمْ مّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْ عَن كَثِيرٍ )

[الشورى:30]،
ويقول سبحانه وتعالى في سورة الروم:

( ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ ٱلَّذِى عَمِلُواْ

لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
)

[الروم:41]،
أي لعلهم يتوبون ولعلهم يرتدعون،

ولو أن الله رب العالمين يحاسب الناس في الدنيا على أعمالهم،

ولو أنه يؤاخذهم ما ترك على ظهرها من دابة،

فيقول عز وجل في سورة النحل:

( وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ
مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلٰكِن يُؤَخِرُهُمْ إلَىٰ أَجَلٍ
مُّسَمًّىٰ
)
[النحل:61]،
ويقول سبحانه وتعالى في سورة فاطر:
( وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِمَا كَسَبُواْ مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـٰكِن

يُؤَخّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى
)

[فاطر:45].

إن الملاحظ عملياً في مجتمعنا أن الموازين انقلبت،

فلو أن شخصاً سبّ دين شخص آخر فإنه لا يتأثر ولا يتحرك

ولا يعتبرها إهانة،

أما إذا سُب أبوه أو عائلته فإنه يثور ويغضب ويبرز أشباه الرجال،

وتظهر العنتريات المزيفة والحماقات المخزية ونشاهد الهراوات والجنازير،

وهذه ظاهرة من ظواهر الجاهلية الأولى،

وهذه الظاهرة هي معاكسة تماماً لأخلاق رسولنا الأكرم صلى الله عليه وسلم ..

الذي كان يغضب حينما تنتهك حرمة من حرمات الله، ولم يكنيغضب لنفسه،

فتقول أم المؤمنون عائشة رضي الله عنها في وصف أخلاقه:

(وما انتقم رسول الله لنفسه في شيء قط، إلا أن تنتهك حرمة لله فينتقم لله تعالى)

[صحيح . رواه البخاري ، ورواه مسلم ]

إن علماء التوحيد قد اتفقوا على أن الذي يسب الذات

الإلهية أو يسب القرآن أو يسب الرسول عليه الصلاة والسلام ـ وهو واعٍ لما

يقول ـ يعتبر مرتداً، ويخرج من ربقة الإسلام،

ويقول الفقهاء:

إن المرتد إما أن يستتاب ويعلن توبته من جديد، ويدخل

الإسلام ويغتسل ويتشهد، وإما أن يقتل ردة.

فانتبهوا أيها المسلمون، وليبلّغ الحاضر منكم الغائب،

وعاهدوا الله أن تحاربوا هذه البدعة.

علينا جميعاً أن نتوجه إلى الله خالق الإنسان والأكوان

تائبين منيبين إليه مستغفرين،

علينا أن نتكاتف جميعا على محاربة هذه البدعة المحرمة،

على الآباء والأمهات، على المعلمين والمعلمات، على

العلماء والوعاظ، وعلى الدعاة ورجال الإصلاح أن يعالجوا هذا الموضوع لمنع

هذه الظاهرة في المجتمع،

علينا أن نطهر بلادنا المباركة المقدسة من دنس هذه البدعة،

علينا أن نغير نظرة المسلمين في الأقطار الأخرى تجاهنا،

ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

((ألا كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته))

[ صحيح. رواه البخاري ومسلم ]

ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، فيا فوز المستغفرين.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لاتسبوا دينكم !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: