منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثانويه العامه (علم الاجتماع) مراجعه على الباب الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
geshesheta
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : geschishta
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 1611
عدد المشاركات : 532
ذكر
العمر : 36
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: الثانويه العامه (علم الاجتماع) مراجعه على الباب الاول   الجمعة 12 فبراير 2010, 9:37 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أ) أهم التعريفات:

علم الاجتماع: هو (العلم الذى يدرس المجتمع دراسة علمية من أجل التعرف على القوانين الحاكمة لنظامه وتغيره ومشكلاته).
2.الأسرة النووية: هى الأسرة الصغيرة التى تتكون من الزوج والزوجة والأبناء فقط، وتعيش بمفردها.
3.الأسرة الممتدة: هى الأسرة الكبيرة التى يعيش فيها أجيال متعددة داخل بيت كبير مع الجد والجدة.


ب) أسئلة الصواب والخطأ مع التعليل:
1.يعتبر علم الاجتماع علماً مثل باقى العلوم الطبيعية.
العبارة
(صحيحة) لأنه يستخدم المنهج العلمى الذى يعتمد على المشاهدات المنظمة
والتفسيرات المنطقية. كما أن الغرض من الدراسة العلمية للمجتمع هو التعرف
على القوانين التى تحكم المجتمع.
2.تتفق قوانين علم الاجتماع مع نظيرتها فى العلوم الطبيعية.
العبارة
(خاطئة) لأن القوانين التى يتوصل إليها علم الاجتماع تختلف عن قوانين
العلوم الطبيعية لأن مادة المجتمع وهى البشر وما بينهم من علاقات متغيرة،
تختلف عن مادة العلوم الطبيعية التى تتميز بالثبات، ولذلك فالقوانين التى
يتوصل إليها الباحث فى العلوم الاجتماعية ليست قوانين مطلقة أو نهائية لأن
المجتمع فى حالة دائمة من التغير.
3.دائماً ما ينظر عالم الاجتماع إلى المجتمع بنظرة كلية.
العبارة
(خاطئة) لأن عالم الاجتماع عندما يبحث فى شئون المجتمع فإنه يمكن أن ينظر
إليه (نظرة كلية) فيتوصل إلى القوانين التى تحكم مسار المجتمع ككل، أو
ينظر إليه (نظرة جزئية) فيتوصل إلى القوانين التى تحكم مسار كل وحدة من
وحداته الجزئية كالأسرة أو المصنع أو القرية أو المدينة.
4.تكفى دراسة واحدة ليتوصل عالم الاجتماع منها إلى القوانين الحاكمة للمجتمع.
العبارة
(خاطئة) لأن الباحث فى علم الاجتماع يحتاج إلى دراسات كثيرة يجريها وليس
دراسة واحدة لكى يتوصل إلى القوانين التى تحكم السلوكيات والتفاعلات داخل
المجتمع، فالدراسات المتعددة من خلال باحثين مختلفين وفى مجتمعات مختلفة
تمكن عالم الاجتماع من أن يجمع نتائج كل هذه الدراسات ليستنبط منها
المبادئ والقوانين الحاكمة لنظام المجتمع.
5.اهتمت الحضارة المصرية القديمة بالنظام الأسرى.
العبارة
(صحيحة) لأنها أشارت إلى العديد من مقومات ودعائم استقرار النظام الأسرى
وما ينبغى ان يستند إليه من مشاركات وجدانية وأخلاق اجتماعية.
6.اهتمت حضارات الشرق القديم بدراسة طبقات المجتمع.
العبارة
(صحيحة) لأنها اشارت إلى الصراع الطبقى خاصة بين الشعب وطبقة الجنود
المرتزقة وضرورة القضاء على هذا الصراع لتحقيق استقرارا المجتمع.
7.أرست الحضارة المصرية القديمة المبادئ التى قامت عليها القيم الإنسانية فى العالم كله.
العبارة
(صحيحة) لأنها أشارت للعديد من القواعد والأسس التى يجب أن يقوم عليها
السلوك الإنسانى السليم، مثل: عدم الاعتداء على ملكية الغير، واحترام
الكبار، والعمل على إسعاد الآخرين، والإخلاص فى العمل، وحب الناس والتعاون.
8.أكد ابن خلدون أن الاجتماع الإنسانى ضرورة.
العبارة
(صحيحة) وقد فسر ذلك بإرجاعه إلى حاجة الإنسان للاعتماد على غيره لإشباع
حاجاته، فالحاجة البشرية والجهد الذى يبذل لإشباعها هما أساس وجود المجتمع
البشرى، ولذلك فمن الضرورى إنشاء علم العمران لدراسة الاجتماع الإنسانى
وظواهره.
9.تلعب فكرة (العصبية) دوراً هاماً فى فلسفة ابن خلدون الاجتماعية.
العبارة
(صحيحة) لأنه استطاع من خلالها أن يفسر عملية ازدهار وسقوط الدول
المتعاقبة فيما بعد دولة الخلافة، فهو يرى أنه عندما توجد العصبية تظهر
الدولة، وعندما تضعف العصبية بالركون إلى الدعة والخمول تضعف الدولة
وتنهار لتحل محلها دولة جديدة أقوى عصبية.


10.شبه ابن خلدون المجتمعات الإنسانية بالكائن البشرى.
العبارة
(صحيحة) لأنه أكد أن المجتمعات تبدأ بسيطة ثم تكبر، وأنها تسير فى تغيرها
فى دائرة أشبه بحياة الكائن الحى الذى يبدأ حياته طفلاً ثم شاباً ثم كهلاً
فشيخاً ثم يفنى ويموت، بل إنه أشار إلى أن للمجتمعات أعماراً كأعمار البشر.
11.استمرت أفكار ابن خلدون ووجدت من يحملها من بعده.
العبارة
(خاطئة) لأن انهيار الدولة نتيجة الصراعات الداخلية والغزو المغولى وسقوط
دولة العرب فى الأندلس، كل ذلك أدى إلى انقطاع أفكار ابن خلدون عن
الاستمرار. وقد ظل الوضع بعد ابن خلدون (ق14م) على هذا الحال حتى ظهور
النهضة الأوربية الحديثة فى أواخر القرن16.


ج) أسئلة مقالية:1.يتكون الوجود الذى نعيشه من ثلاثة مكونات لكل منها علوم خاصة تهتم بدراستها. ناقش.
1.الوجود
المادى: وهو عالم الجماد الذى يشمل الأرض وتضاريسها، والطقس وأحواله،
والمياه ببحارها وأنهارها. ومن العلوم التى تهتم بدراسته: علم الجيولوجيا
الذى يدرس مكونات الأرض، وعلوم التربة، وعلوم البحار.
2.الوجود العضوى
أو الحيوى: وهو عالم الكائنات الحية الذى يشمل النباتات والحيوانات
والحشرات بمختلف أشكالها وأنواعها. ومن العلوم التى تهتم بدراسته: علم
البيولوجيا وعلم التشريح وعلم وظائف الأعضاء.
3.الوجود الاجتماعى: أو
الحياة الاجتماعية والذى يشمل البشر بأفعالهم وممارساتهم وتفاعلاتهم
وعلاقاتهم وما يحكمها من قيم ومعايير. ومن العلوم التى تهتم بدراسته:
(العلوم الاجتماعية) مثل: علم الاجتماع والانثروبولوجيا وعلم الاقتصاد
وعلم النفس وعلم السياسة ...الخ.

2.صنف القوانين الحاكمة للمجتمع الإنسانى.

يمكن تصنيف القوانين التى تحكم المجتمع إلى ثلاثة أنواع كالتالى:
1.قوانين الثبات أو النظام: وهى التى تتصل بالعوامل التى تجعل للمجتمع شكلاً محدداً، وتجعله يميل إلى الاستقرار والتنظيم.
2.قوانين الحركة أو التغير: وهى التى تتصل بالعوامل التى تجعل المجتمع ينتقل من حال إلى أخرى ويتغير على المدى القصير أو الطويل.
3.القوانين التى تدرس المشكلات الاجتماعية للمساعدة فى حلها وتجنب آثارها
3.وضح أهم اسهامات الفلسفة اليونانية القديمة فى مجال الفكر الاجتماعى.
1.تأكيد
مبدأ التغير فى الحياة الاجتماعية، فالمجتمع دائم التغير لا يثبت عند لحظة
معينة وإنما يشبه النهر المتدفق الذى تتغير مياهه باستمرار، وفى هذا
التغير ينتقل من البساطة إلى التركيب، ومن الوحدات الصغرى إلى الوحدات
الكبرى الأكثر تعقيداً.
2.يحقق المجتمع الفضيلة الكاملة عندما يحقق
المثل العليا، والتى تتمثل فى القيم والمبادئ التى تقوم عليها المدينة
الفاضلة مثل: الترابط والتعاون وتقسيم العمل وإخضاع الحكم لمبادئ العقل.
3.يقوم
المجتمع على الترابط العضوى بين مكوناته، فالإنسان كائن اجتماعى قادر على
إقامة علاقات اجتماعية لا يستطيع أن يعيش بدونها، وهو كائن سياسى قادر على
تأسيس المجتمع السياسى والمحافظة على روح المواطنة.
4.يقوم المجتمع على
علاقة وثيقة بين الفرد والمجتمع، فالفرد لا ينتمى لنفسه بقدر ما ينتمى
للدولة، ولابد من الحفاظ على التوازن بينهما لتحقيق استقرار المجتمع،
ويحافظ على هذا التوازن تقسيم العمل بين فئات المجتمع الثلاثة (الحكام –
المحاربين – الصناع).
4.ناقش أهم العوامل التى أثرت فى فكر ابن خلدون ودفعته إلى إنشاء علم العمران.
1.اهتمامه بدراسة التاريخ إلى جانب دراسته للفقه والفلسفة.
2.اشتغاله بشئون السياسة والحكم واقترابه من العديد من الحكام والسلاطين.
3.استعراضه لكتب المؤرخين من قبله واكتشافه ما فيها من مغالطات وزيف ومخالفة لطبائع الأمور.

5.(لا يمكن فهم حقائق الحاضر إلا فى ضوء فهم حقائق الماضى التى ساهمت فى تشكيله). انسب العبارة إلى قائلها موضحاً النتائج المترتبة عليها عنده.
قائل
العبارة هو (ابن خلدون)، وترتب عليها دعوته إلى ضرورة قيام علم جديد يمكن
من خلاله تصحيح وقائع التاريخ على أساس منهج يستند إلى شرح وتعليل أسباب
وقوع الظواهر، لمواجهة أزمة الثقة فيما كتبه المؤرخون عن المجتمعات التى
عايشوها والرد على مغالطاتهم وأكاذيبهم المتكررة والمتعمدة، وقد أسماه
(علم العمران البشرى).
6.حدد ابن خلدون بدقة موضوع علم الاجتماع وهدفه وقواعده المنهجية. بين ذلك.
حدد
ابن خلدون بدقة موضوع علم العمران فى دراسة الاجتماع الإنسانى وظواهره
وتحولاته، وحدد هدفه فى الكشف عن طبيعة العلاقات المتبادلة بين اجزاء
المجتمع وما يترتب عليها من تأثيرات توجه مسيرته.


كما أرسى العديد من أسس المنهج وقواعد البحث فى علم الاجتماع وهى:
أ) ألا يصدر الباحث أحكاماً متعجلة على ما يدرسه قبل إخضاعه للبحث المتأنى الدقيق.
ب) ألا يتأثر الباحث بالآراء المسبقة أو الشخصية أو الأساطير والخرافات.
ج) الأخذ بمنهج المقارنة بين ماضى الأشياء وحاضرها.
د) السعى للوصول إلى صياغة القوانين التى تحكم المجتمع.
7.أكد ابن خلدون أن التغير الاجتماعى يعد حقيقة من حقائق الوجود البشرى. ناقش العبارة موضحاً أنواع التغير الاجتماعى لديه.
أكد
ابن خلدون أن التغير الاجتماعى يعد حقيقة من حقائق الوجود البشرى. حيث لا
تدوم أحوال الأمم أو الجماعات على حال واحدة، وقد ميز بين نوعين من التغير
كالتالى:
أ) تغير تدريجى: تنتقل فيه المجتمعات ببطء وخلال فترة زمنية طويلة من حال إلى حال.
ب) تغير جذرى: تتبدل فيه أحوال المجتمع جملة واحدة وكأن المجتمع قد دخل مرحلة جديدة.
ويصاحب
عملية تغير المجتمعات عدة عمليات أخرى مثل: التغير فى طبيعة العيش
(الانتاج) وفى الصنائع (الحرف والأعمال) من الضرورى إلى الكمالى، وفى
السياسة من الحكم البسيط القائم على سلطة كبار السن إلى الدولة المنظمة
ذات الدواوين والنظم.
8.بم تفسر: أهمية الأفكار التى قدمها ابن خلدون فى المجال الاجتماعى ؟
لأنها ساهمت فى لفت الأنظار إلى:
1.إمكانية قيام علم مستقل يكتشف المبادئ العامة التى يقوم عليها الاجتماع الإنسانى هو علم العمران البشرى.
2.أن هذا العلم له منهج وأسلوب علمى فى البحث يعتمد على النظر فى الحقائق وتمحيصها وليس على الظن أو الخيال.

9.وضح أهم الظروف التى مهدت لقيام علم الاجتماع الحديث.
عرفت هذه الفترة باسم (عصر النهضة الأوربية الحديثة) وقد اتصفت بعدة سمات أهمها:
1.التقدم
الهائل فى العلوم الطبيعية خاصة بعد اكتشاف المنهج التجريبى، مما ساعد على
قيام الثورة الصناعية (بداية من 1750م) والتى حولت وجه الحياة الاقتصادية
فى أوربا فظهر المجتمع الصناعى وجماعات العمال ونمت المدن واتسع نطاق
التجارة.
2.كما أدت الأفكار الفلسفية والسياسية المصاحبة لهذه التغيرات
إلى قيام الثورة الفرنسية (1789م) التى أدت إلى تقليص السلطة الدينية
للكنيسة وظهور الدولة المدنية التى تقوم على مبدأ المواطنة.
ومن هنا ظهرت الحاجة إلى علم جديد يقوم بدراسة الآثار المترتبة على هذه التغيرات على مستوى الحياة الاجتماعية.
10.ناقش أهم اسهامات (أوجست كونت) فى مجال علم الاجتماع ؟
1.دعا إلى قيام علم الاجتماع لدراسة
المجتمع وظواهره وما يطرأ عليه من تغيرات واستخدم له فى البداية اسم
(الفيزياء الاجتماعية) لأنه كان يريد دراسة المجتمع على نفس الأسس العلمية
التى تقوم عليها الفيزياء، ولكنه وجد أن بعض مثقفى عصره يستخدمون نفس
الاسم دون تحديد دقيق، ولأنه كان يرغب فى أن يميز علم الاجتماع كعلم مستقل
لذلك تخلى عن اسم الفيزياء الاجتماعية واستخدم اسم (علم الاجتماع) لوصف
علمه الجديد.
2.علم الاجتماع علم مثل باقى
علوم العصر يستخدم منهج الملاحظة والتجربة لينتج معرفة علمية عن المجتمع
هدفها التوصل إلى معرفة القوانين التى تحكمه، مما يساعد على فهم مشكلات
المجتمع والتنبؤ بها والتحكم فيها، وقد اعتبر كونت أن هذا العلم هو آخر
العلوم والمتوج لها.
3.توصل إلى بعض قوانين الحياة الاجتماعية وقسمها إلى نوعين:
1.قوانين الثبات أو النظام وأسماها (الاستاتيكا الاجتماعية).
2.قوانين الحركة والتغير وأسماها (الديناميكا الاجتماعية).
11.قدم (دوركايم) اسهامات حولت علم الاجتماع إلى علم مستقل ووضعت أسسه المنهجية. ناقش أهم اسهاماته.
1.حدد
موضوع علم الاجتماع فى دراسة الحقائق أو الوقائع الاجتماعية التى تحدد
أفعال الأفراد ويقبلونها كما هى، مثل: الدين والدولة والأسرة.
2.أكد
اهمية استخدام المنهج العلمى فى دراسة المجتمع، فعلم الاجتماع علم موضوعى
مثل باقى العلوم، وقواعد المنهج العلمى واحدة يمكن تطبيقها على الوقائع
الاجتماعية كما تطبق على الوقائع الطبيعية، ولذلك دعا إلى دراسة الوقائع
الاجتماعية دراسة موضوعية بوصفها أشياء خارجة عن ذواتنا.
3.أكد على
أهمية (الطابع القهرى) للحقائق أو الوقائع الاجتماعية، فالمجتمع أكبر من
مجموع أفراده وهو الذى يضع القواعد التى يلتزم بها الأفراد ويسلكون وفقاً
لها، وتشكل الإطار الخارجى الملزم للفرد الذى يجب أن يخضع له..






عبد العزيز محمد عبد العزيز حسن









أعرض عن الجاهل السفيه.....فكل ماقال فهو فيه
ماضر بحر الفرات يوما .....إن خاض بعض الكلاب فيه



ملكتمونى رخيصا...فانحط قدرى لديكم
فأغلق الله بابا ...منه دخلت إليكم
وحقكم ما عرفتم...قدر الذى فى يديكم
حتى ولا كيف أنتم ...ولا السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثانويه العامه (علم الاجتماع) مراجعه على الباب الاول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: