منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثانويه العامه (أدب ونصوص) المدارس الرومانسيه الشعريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
geshesheta
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : geschishta
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 1611
عدد المشاركات : 532
ذكر
العمر : 36
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: الثانويه العامه (أدب ونصوص) المدارس الرومانسيه الشعريه   الأربعاء 10 فبراير 2010, 8:12 pm



وللمزيد من الاطلاع أقدم لكم بحث قيم حول جماعة الديوان
بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة
الحـــمـد
لله رب العــالميـن، والصــلاة والســـلام على أشـــرف الأنبياء
والمرســـلين، ســــيدنا محمـد وعلى آله وصحبه أجمين، ســـــبحانك، لا علم
لنا إلا

ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، رب اشــــرح لي صدري ويسر لي أمري,أما بعد:


أقدم
هذا البحث دراسة حول جماعة الديوان بصفتها مدرسة نقدية هامة شاركت النهضة
الأدبية الحديثة في مرحلة التجديد، واعتبارها المساهمة

الفعالة
في إرساء المقومات النقدية للشعر العربي المعاصر , فعلى هذا الأساس تم
تقسم البحث إلى فصول ثلاثة، فالفصل الأول التعريف بمدرسة

الديوان (التسمية والتأسيس وأعضاء المدرسة, دورها وأثرها)، والفصل الثاني

الآراء النقدية وجذورها
، والفصل الثالث بعض من قصائد جماعة مدرسة الديوان .

بالله الهداية والتوفيق


الباحث


الفصل الأول

أولاً:التعريف بمدرسة الديوان

(أ) التسمية والتأسيس وأعضاء المدرسة: جماعة الديوان مصطلح يُطلق على مجموعة من الشعراء النقاد، هم:
عبد الرحمن شكري، وعباس العقاد، وإبراهيم المازني

وهذا المصطلح إنما هو نسبة إلى هذا الكتاب النقدي المعنون باسم: "الديوان في النقد"، وهو كتاب ألفه العقاد والمازني فحسب، وإن كانت التسمية تشمل الثلاثة معا.

عباس محمود العقاد: ولد بأسوان سنة 1889م لأسرة مصرية متوسطة، ولم يكمل دراسته في المدارس

الرسمية،
بل أخذ يكملها بنفسه، رحل عن بلدته وهو في السادسة عشرة، والتحق ببعض
الوظائف الحكومية، ثم تركها إلى القاهرة وعمل بالصحافة،

وكتب في
جريدة البلاغ الوفدية، فنهض فيها بالمقالة السياسية، مقتبساً كثيراً من
آراء المفكرين والفلاسفة الغربيين، وخاصة في مجال الحرية وحقوق ا

الشعب والسياسة، وينقل إلى قرائه مباحث الأدب والنقد الغربية ويشفعها بنظرات تحليلية. أخرج أول دواوينه سنة 1920م، ونال سنة 1960م

جائزة
الدولة التقديرية في الآداب تنويهاً بأعماله الأدبية، وأهم ما يميزه
مواقفه الثابتة في الحياة وفي الآراء الأدبية، توفي سنة 1964م.

إبراهيم عبد القادر المازني: ولد بالقاهرة سنة 1889م، عمل في التعليم والصحافة، عضو المجمع العلمي

العربي
بدمشق ومجمع اللغة العربية بالقاهرة، نظم الشعر أولاً ثم كتب القصة بأسلوب
ضاحك تغلب فيه على كآبته الأصلية، يميل في أسلوبه إلى

الدعابة والسخرية وإبراز المفارقات، يؤدي مشاعره وأحاسيسه وأفكاره وانطباعاته بالروح المصرية. توفي بالقاهرة سنة 1949م.


عبد الرحمن شكري: ولد بمدينة بورسعيد سنة 1886م، درس الثانوية، والتحق بمدرسة الحقوق ولكنه فصل

منها لتحريضه الطلاب على الإضراب استجابة لزعماء الحزب الوطني، فاتجه إلى دراسة الآداب التي كانت تتفق وميوله، ثم التحق بمدرسة


المعلمين العليا، وتخرج سنة 1909م، التزم فيها الدرس الصارم في الأدبين العربي والغربي، وذهب في بعثة إلى إنجلترا، عمل في صحيفة

الجريدة، كتب فيها عن علاقة الشعر بالفنون ونحوه من الموضوعات التي كانت تعد حينئذٍ جديدة، توفي بالإسكندرية سنة 1958م.

)ب) الخلفية الثقافية للمدرسة: حظهم من الثقافة العربية يكاد يكون متفقاً، فالعقاد

يقول عن شكري
: (لم أعرف قبله ولا بعده أحداً من شعرائنا وكتابنا أوسع منه إطلاعاً على أدب اللغة العربية،

وأدب
اللغة الإنجليزية، وما يترجم إليها من اللغات الأخرى، ولا أذكر أنني حدثته
عن كتاب قرأته إلا وجدت عنده علماً به، وإحاطة بخير ما فيه،

وكان يحدثنا عن كتب لم نقرأها ولم نلتفت إليها).
ولقد كان إطلاع العقاد مضرب المثل في وسعه، فكان يحيط إحاطة بفروع اللغة ا

العربية وآدابها، عارفاً بدقائقها.


والمازني هو اللآخر حظه من العربية أقوى من حظه من الثقافة الإنجليزية ,أما ثقافتهم الأجنبية فهي الأخرى مستوعبة (أوغلت في القراءة

الإنجليزية،
ولم تقصر قراءتها على أطراف من الأدب الفرنسي، ولم تنس الألمان والطليان
والروس والأسبان واليونان واللاتين الأقدمين، ولعلها

استفادت من النقد الإنجليزي فوق فائدتها من الشعر وفنون الكتابة الأخرى".

(ج) الاختلاف بين أعضاء المدرسة: كان عزم العقاد والمازني أن يصدر الديوان في عشرة أجزاء، ولكن لم ي

يصدر
منه إلا جزءان، وكانت خطتهما تقضي بأن يبدأ بتحطيم الأصنام مثل شوقي
والمنفلوطي وغيرهما بنقدهم تفصيلياً، حتى إذا تم الهدم بدأوا في

نشر
آرائهما النقدية البناءة، لكن لماّ لم يظهر من الديوان إلا جزءان فقد ظلت
آراؤهما النقدية البنائية مجهولة. ولكن العلاقة فسدت بين شكري

والمازني
بعد أن عاب شكري على المازني انتحاله لبعض الأشعار الإنجليزية، وكان الرد
من جانب المازني فقط، ووقف العقاد إزاء هذه المعركة

حيران صامت، خوفاً من فرحة صرعى المذهب القديم، ومن ثم لم يطب نفساً بتلك الجفوة التي حدثت بين صاحبيه فجمعهما ورأب الصدع وعاهدها

على
أن يكفا، فرضيا بحكمه"، "وانزويا بعدها عن الساحة النقدية وبقي العقاد
وحده إلى نهاية عمره يباشر عمله النقدي في صبر ودأب، إلى جانب

نشاطه العلمي المتعدد الجوانب .

ثانياً: دور مدرسة الديوان وأثرها:(أ) الأهداف: حُددت أهداف المدرسة

كما
يقول العقاد في الديوان: (وأوجر ما نصف به عملنا إن أفلحنا فيه أنه إقامة
حد بين عهدين لم يبق مال يسوغ اتصالهما والاختلاط بينهما، وأقرب

ما نميز به مذهبنا أنه مذهب إنساني مصري عربي).


إذاً فقد كان هدفهم أن يكون لمصر أدب يعبر عن الروح الأصيلة لها يترجم عن طبع الإنسان فيها بلسان عربي وأدب مصري، وعلى نحو ما

صور
المازني: لقد عز على العقاد وقد رجع إلى مصر القديمة فلم يجد لها شاعر أو
واحداً عظيما، يقول: (ونظراً إلى العصور الحديثة بعد الإسلام

فلم أعثر بشاعر واحد من مصر( .

(ب) مجالات الدعوة: تنوعت مجالات الدعوة لمدرسة الديوان على النحو التالي:

- دراسات نقدية: كما يبدوا في دراسات المازني النقدية في الربع الأول من هذا القرن.

- النماذج الشعرية: التي حملت في أطوائها هذه القيم الجديدة.

- كتاب الديوان في النقد والأدب: وقد صدر سنة 1921م.

- مقالات العقاد وبحوثه.

(ج) الأثر الأدبي: لهم آراء نقدية مذكورة في كتب أخرى غير الديوان:

فللعقاد:
مقدمات دواوينه الشعرية، ومقدمته لديوان المازني، ومنها كتبه: ساعات بين
الكتب، بين الكتاب والناس، مطالعات في الكتب والحياة،

يسألونك، اليوميات، اللغة الشاعرة، الشذوذ، أشتات مجتمعات،

مراجعات في الآداب والفنون، ابن الرومي حياته وشعره، ودواوينه: يقظة الصباح، وهج الظهيرة، أشباح الأصيل، أشجان الليل، وحي الأربعين،

هدية الكروان، عابر سبيل، أعاصير مغرب، ما بعد الأعاصير، وغير ذلك دراسات متعددة حول الأدب والنقد والشعراء.

وللمازني:
آراء نقدية كذلك فيما كتبه عن بشار وابن الرومي وحافظ إبراهيم، والمعروف
أنه لم يتابع مسيرة النقد الأدبي بعد حدة الاختلاف بينه وبين

شكري، إذ انصرف عن الشعر والنقد واتجه إلى الكتابة القصصية والاجتماعية.وله كتب أخرى أهمها: حصاد الهشيم، قبض الروح،الشعر غاياته

ووسائله.ومن قصصه:إبراهيم الكاتب،إبراهيم الثاني،صندوق الدنيا،عود على بدء،قبض الريح.

ولشكري: مقدمات لدواوين شعره، ومقالات متفرقة يرسلها بين الحين والحين بعد هجر الجماعة بسبب الخلاف، وانطوى على نفسه بعيداً معتزلاً

عن الأضواء، وهذه المقالات مع ما كتبه في مقدمات دواوينه الشعرية تمثل رصيده من النقد الأدبي، وهو رصيد لا بأس به. فمن دواوينه: ضوء

الفجر، لآلئ الأفكار، أناشيد الصبا، زهر الربيع، خطرات، الأفنان، أزهار الخريف".



الفصل الثاني

مدرسة الديوان: الآراء النقدية وجذورها

أولاً: مبدأ التمرد على الأساليب القديمة: قد عملت مدرسة الديوان منذ نشأتها على التمرد في وجه القصيدة

العربية
التقليدية شكلاً ومضموناً وبناءً ولغة، وربما لأن روادها فتنوا بنماذج
الشعر الغربي الذي لا يغرق في هذه القيود، والتي كانت القصيدة

العربية اصطنعتها لنفسها أو اصطنعتها لها عصور التخلف والانحطاط والتقليد:

(أ) في الشكل: ثاروا على نظام القصيدة الطويلة ذات النسق الموحد، وجنحوا إلى شعر المقطوعات، وشعر

التوشيح،
وشعر تعدد الأصوات، وثاروا على نظام القافية الموحدة، فنوعوا فيها على
فترات متقاربة تتردد بين البيتين والأبيات القليلة، بل امتد

(شعر شكري) على القافية بكاملها، فألغاها في عديد من قصائده.



(ب) في المضمون: تمردوا على محدودية الفضاء المتناول عن بقية آفاق الوجود، ومحدودية الطموح

والانحصار في توافه الأمور. وتمردوا على رضوخ الشاعر حيال ما يراه في الكون من تناقض ونقص، ودعوا إلى ضرورة التعبير عنها، وعن

إيقاعها
في ذهن الشاعر. وتمردوا على تعالي موضوعات الشعر عن الواقع التاريخي الذي
تحياه الجماهير، ورفضوا التفاهة التي غلبت على الحياة

والشعر، وخلو الشعر من عناصر التفكير والإحساس، ورفضوا شعر المناسبات، ووصف الأشياء وتعديد أشكالها وألوانها، وعدم الشـعور

بجوهرها ونقل هذه الشعور. وتمردوا على بقاء الشعر قيمة لسانية وليس قيمة إنسانية. وتمردا على ضياع المواقف الشخصية في الشعر، وفقدان

ذاتية الرؤية وخصوصية الأسلوب، وتمردوا على الغموض وفرقوا بينه وبين العمق، وتمردوا على فساد المعنى بما ينطوي عليه من تعسف

وشطط ومبالغة ومخالفة للحقائق، أو الخروج بالفكر عن المعقول، أو قلة جدواه وخلو مغزاه.

(ج) في البناء: رفضوا التفكك الذي يحيل القصيدة إلى مجموع مبدد، لا تربطه وحدة معنوية صحيحة، فنادوا

بالوحدة العضوية.

)د) في اللغة: تمردا على ما سمي بلغة الشـعر أو القاموس الشعري، ودعوا إلى تحرير اللغة الشعرية من

القوالب
الجاهـزة، والأنماط القبلية، وضرورة التعبير عن المضامين الجديدة بلغة
قادرة على التحليل والتركيب، واسـتبدال معجم مهجور أو خطابي

أو مبتذل أو مكرور بمعجم آخر مأنوس ومتعال على الدلالات الوضعية المحدودة للألفاظ، وتقرب العمل الشعري من حركة العصر وحيوية

المعاناة وتأمل الفكر وإشعاء الوجدان .


ثانياً: الآراء النقدية لمدرسة الديوان: سجل كل من أعضاء الديوان آراءه النقدية نحو بعض الشعراء والكتاب، إذ

نرى العقاد ينقد أحمد شوقي في جزء كبير من الكتاب، كما ينقد مصطفي صادق الرافعي. أما المازني فإنه ينقد زميل له في مدرسته عبد

الرحمن شكري، كما ينقد مصطفي لطفي المنفلوطي.

وهذه بعض القضايا النقدية التي دعت إليها مدرسة الديوان:قضية التشبيه: "يدلي العقاد برأيه في

التشبيه الأدبي بصفة عامة:
(إن الشاعر هو من يشعر بجوهر الأشياء، لا من يعددها ويحصي أشكالها وألوانها، وليست مزية ا

الشاعر أن يقول لك عن الشيء ماذا يشبه، وإنما مزيته أن يقول ما هو، ويكشف عن لبابه وصلة الحياة به, إن الناس جميعاً يرون الأشكال

والألوان
محسوسـة بذاتها كما تراها، وإنما ابتدع لنقل الشعور بهذه الأشكال والألوان
من نفس إلى نفس), وقد انتقد شوقي في بعض صور التشبيه

في شعره.


الطبع والصنعة: نادى المازني بأن يتحرر الأدب من الصناعة اللفظية، وأن يكون المضمون هو الذي ينبغي

أن
يعني به الأديب أولاً، لأنه إذا اتضحت له المعاني استقامت له الألفاظ. وقد
اتهم المنفلوطي بالصنعة الأسلوبية وبالتكلف في التعبير، ولا

يجري على الطبع والسليقة، شاع في أسلوبه كثير من المحسنات البديعية المتكلفة.



صدق الوجدان: ومن آراء شكري ما نادي به بأن يكون الشعر ترجمة عن النفس والوجدان، دون أن يكون

الشاعر مشغولاً بغيره مردداً لأقوال سابقيه في معاني شعره: (الشعر هو ما أشعرك، وجعلك تحس عواطف النفس إحساساً شديداً، فالمعاني

الشعرية هي خواطر المرء وآراؤه وتجاربه وأحوال نفسه").

وحدة القصيدة:"أن تكون القصيدة عملاً فنياً تاماً يكمل فيه تصوير خاطر أو خواطر متجانسة كما يكمل

التمثال
بأعضائه والصورة بأجزائها واللحن الموسيقي بأنغامه، بحيث إذا اختلف الوضع
أو تغيرت النسبة أخل ذلك بوحدة الصنعة وأفسدها. وفيها

انتقد العقاد شوقي.



التجربة الشعرية: أن تكون التجربة الشعرية مكوناً من مكونات البناء العام للقصيدة المعاصرة بكل ما

تنحني
عليه التجربة الشعرية من عناصر العاطفة والحس والعقل والتفكير، والحلم
والخيال والإيقاع الموسيقي وبكل ما تعنيه التجربة الشعرية من

معايشة واقعها الموضوعي والنفسي والفكري واللغوي,وترتب على ذلك أن تكون لكل شاعر تجربته الذاتية الخاصة، وذلك حتى يتجنب التقليد

والأخذ من الآخرين.


الوزن والقافية: نادوا بالتحرر من قيد الوزن والقافية، لأن الالتزام بذلك يؤدي إلى الملل بسبب تكرر نغمة

واحدة على الأذن، وإن كان العقاد قد عدل عن ذلك وأصبح من أكبر المناصرين للشعر العامودي مع إباحة التنويع في القصيدة ذات

المقطوعات"."أما شكري فقد ألغي القافية في عديد من قصائده، وراد بذلك حركة (الشعر المرسل)، والتي ربما تكون أساساً لحركة (الشعر

المتحرر) التي رادها بعد (أبو شادي)، ثم لحركة (الشعر الحر) التي رادها أخيراً جيل الأربعينات.

ثالثاً:جذور المذهب: الواقع أن هذا المذهب له جذور عربية في العصر العباسي، وجذور غربية في القرن التاسع

عشر في أوروبا. فأما جذوره في الأدب العربي ففي محاولات أبي تمام وابن الرومي، إذ حاولا أن يعمقا النظرة الشعرية في مجال الفكرة كما

صنع
أبو تمام، وفي مجال التوليد والإصابة في التشبيهات واستنكاره خفايا
الطبيعة كما فعل ابن الرومي.كما أن اكثر القضايا النقدية التي أثارها

هذه
المدرسة ضد شوقي وحافظ لها جذورها في النقد العربي القديم والحديث،
فالتفكك والإحالة والتقليد والولوع بالأعراض دون الجواهر قد التفت

إليها النقاد كالآمدي والجرجاني وغيرهما، وقضية وحدة القصيدة التي تكلم فيها السابقون مثل: ابن خلدون والحاتمي (من علماء القرن 14ً)

والشيخ المرصفي وخليل مطران.


رابعاً: ما قصرت فيه مدرسة الديوان: وقفت آراء هذه المدرسة عند باب الشعر الغنائي، ولم تتعد أسوار الشعر

الموضوعي أو تقتحمه لتبين لنا رأيها فيه، ولتحدد له أصولاً ومعايير ومناهج تطوره وتنهض به. والمنهج النفسي الذي حاولت مدرسة الديوان

تطبيقه في كل شعر وشاعر والاهتمام بظهور شخصية الشاعر في الشعر يعتبر بعداً عن الشعر الموضوعي وقاعدة لا يصح إطلاقها في كل حاله.

إن
الدعوة الجارفة للقيم النقدية ربما تكون قد نمت من خلال التأصيل النظري
لها فحسب، وهم شعراء بالدرجة الأولى لم يستطيعوا -إلا قليلاً-

تجسيدها في واقع شعري ممتاز يغري بمتابعتها أو التشيع لها، فانصرفوا يدعون لها دعوة نقدية هائلة حتى استقرت كأساس راسخ من أسس قيمنا

النقدية المعاصرة، ولقد حاولوها شعراً، ولكن قامتهم الشعرية كانت أقل من حجم الدعوة المغامرة، ومهما يكن من شيء، فإن مدرسة الديوان

نهضت قضية تطور شعرنا المعاصر لأخطر الأدوار شكلاً ومضموناً وبناءً ولغة.


الفصل الثالث

بعض قصائد أدباء مدرسة الديوان :

من أعظم قصائد الديوان وهي قصيدة طويلة يعارض العقاد بها ابن الرومي. وقد أعجب بها كثير من النقاد بينما

يرى آخرون أنه سطا فيها على كثير من شعراء التصوف الإسلامي يقول فيها العقاد:

يــا مـن يــراني غـريقــاً في محبتـه وجدا ويـسألني هل أنت غصان
واصــنـيـعــة الـحب أبديه وأكتمــــه ومـن عنيت بـه عـن ذاك غفلان
لــي فـي مـحـيـاك أشعار أضن بها على امرىء فخره عرش وأيوان
على محياك من وشى الصبا روع ولــلــمـحبين أحــــداق وأعيـان
إن الــجـسـوم مـثـنـاه جــوارحـها إلا القلوب فصيغت وهي أحدان
لـكـل قــلــب قــريــن يستتب بـه خَلق وخُلق فهل يرضيك نقصان
وقد رثى حبه مع مي الذي كان يهيم بها حبا" بعد أن علم بهيامها بمعاصرها اللبناني جبران خليل جبران, يقول العقاد:
ولــد الــحـب لـنـا وامـزحـتـاه وقـــضــى فـي مــهــده واأسـفــاه
مات لم يدرج ولم يلعب ولم يـشـهـد الـبـلوى ولـم يـعـرف أبـاه
لـيـتـه عـاش فـأمـا إذ.. قـضـى فـلـيـكن برداً على القلب جــواه
أشــكـر الـموت وأشتكوه معاً غــال حـبي قـبـلـمـا تـنـمو قـواه
غــالـــه وهـو صــغـير قـبـلـمــا تــكـبـر الــبـلـوى بــه يــوم نــواه
كـنـت أرجـوه لـلـيـلى كلما لـجــت الـحيرة بي تحت دجـــاه
كـنـت أرجـوه ليومي كلما عزني في مطلع الشمس هـداه

يقول إبراهيم المازني في قصيدته المسماة " الغريرة " :

مـرَّتْ عـشـاءً بـيَ فتـّانـةٌ يا حُسنَها لو أنَّ حسناً يدومْ
والـجـوُّ سـاجٍ شاحبٌ بـدرُهُ كأنّـما أضناه طولُ الوجــــــوم
فـقـلتُ يـا غـادةُ: أذكـرتِني أحلامَ عيشٍ نسختْها الهموم
أمـثـلُ هـذا الحسنِ لمّا يـزلْ في عالم الشرِّ القديم العميم؟
ألـم يـزل (كوبيدُ) ذا صـولةٍ يرمي فيُدْمي كلَّ قلبٍ سليم؟
قالتْ: ومَنْ (كوبيدُ) هذا الـذي تـــذكره مــقــتـرناً بالـــكُلـــوم؟
فـقـلتُ: هـذا ولـد مـولعٌ بــصــيــدِ أكــبادِ الورى كالـغريم
فـتـمتمتْ عـائذةً باسـمِهِ مـن كلِّ شيطانٍ خبيث رجـيم !

وهذا عبدالرحمن شكري في قصيدته "الطائر الحبيس " يقول :

أذكــر فـي مـا مـضـى مـن الـعـُمُـرِ وكنتُ ألهو في غفلة الصِّغـَرِ
وكـنـتُ ألـهـو بـطـائـر غَـــــــــــــرِدٍ مُـرتــجِـلٍ للـعنـاء مُــبــتــدِر
فـي حـيـثُ لا روضــةٌ لــه أُنُـــــفٌ والـشـدوُ شِعرٌ لعاشق الزَّهَر
بل كان يشدو الحبيسُ في قفصٍ شـدوَ حـزينِ الـفؤادِ مُنفطِر
نـفـسيَ كالطائر الحبيسِ فــــــلا مـفـرَّ من جَوْرِ سطوِة القدر



الخاتمة :

في ختام هذا البحث عن مدرسة الديوان التي لها تأثير على الأدب العربي
والتجديد المنظم في الأدب العربي، وكانت هي الواجهة في الدفاع عن شخصية
الأدب العربي وملامحه المستقلة المستمد من المنبع العربي الأصيل , نسأل
الله أن نكون وفقنا في كتابة هذا البحث راجين الله أن تعم الفائدة الجميع .

وصلى الله وبارك على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

الباحث











المراجع والمصادر :

1- د.أحمد هيكل، تطور الأدب الحديث في مصر، الطبعة الثالثة، بدون تاريخ، القاهرة: دار المعارف.
2- د.شوقي ضيف، الأدب العربي المعاصر، الطبعة الثالثة، بدون تاريخ، القاهرة: دار المعارف .
3- موقع - www.jehat.com- في الإنترنت .




الفهرس


الموضوع الصفحة
المقدمة 1
الفصل الأول/ أولا" :التعريف بمدرسة الديوان 2-3
ثانيا : دور مدرسة الديوان وأثرها 3-4
الفصل الثاني/ الآراء النقدية وجذورها 5-7
الفصل الثالث/بعض قصائد مدرسة الديوان 8-9
الخاتمة 10
المصادر والمراجع
الفهرس

عبد العزيز محمد عبد العزيز حسن









أعرض عن الجاهل السفيه.....فكل ماقال فهو فيه
ماضر بحر الفرات يوما .....إن خاض بعض الكلاب فيه



ملكتمونى رخيصا...فانحط قدرى لديكم
فأغلق الله بابا ...منه دخلت إليكم
وحقكم ما عرفتم...قدر الذى فى يديكم
حتى ولا كيف أنتم ...ولا السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثانويه العامه (أدب ونصوص) المدارس الرومانسيه الشعريه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: