منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ (1)اعدادى الهكسوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
geshesheta
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : geschishta
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 1611
عدد المشاركات : 532
ذكر
العمر : 36
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: تاريخ (1)اعدادى الهكسوس   السبت 16 يناير 2010, 5:52 pm


كان المصرين القدماء يطلقون اسم (هكا - سوس) على ملوك الهكسوس وتعني
الملوك الرعاة، في حين كانوا يطلقون اسم (العامو) أو (عاموليق) على شعب
الهكسوس البدوي. وطبقاً إلى النقوش الكنعانية فان العماليق (الأموريين أو العموريين) كانوا بدوا قاطنين في بلاد الشام والعراق نزحوا إلى مصر تحت ضغط الحيثيين واستطاعوا حكمها.

تردد كلمة (العماليق) كثيراً في النقوش والكتابات الآرامية في حضارات بلاد الشام والعراق وأيضاً في التوراء اليهودية، وقد فسر علماء الآثر معنى الكلمة على انها تعني "جنود البدو"، عمو (بدوي) و ليق او لاق (جندي).
ويذكر النقش المسماري أن العماليق كانوا بدواً من الجزيرة العربية
يتجولون في أواسط بلاد الرافدين وجنوبيها. وتطلق عليهم المدوّنات الأكدية
اسم أَمُورُّم Amurrum (الأموريين) أي الغربيين أو أهل الغرب.
ورد ذكر
العماليق في المدونات العراقية في الألف الثالث قبل الميلاد، وأطلق
السومريين عليهم اسم أمورو، وهناك دلائل تشير إلى ازدياد عددهم واشتداد
خطرهم على بلاد الرافدين في الألف الثالث قبل الميلاد، منها أن الملك
شوسين ملك أور، أقام في حصناً ليحمي البلاد من هجماتهم، وقد كان العماليق
في نظر سكان العراق أقواماً بدوية غير مستقرة تتصف بخشونة الطبع، وقد
وصفته أسطورة سومرية: إن السلاح رفيقه ولا يثني الركبة (لا يخضع) ويأكل
اللحم نيئاً ولا يمتلك بيتاً طوال حياته ولا يدفن في قبر بعد موته.
كانت
تربية الحيوانات العمل الرئيسي للبدو العماليق كما تدل على ذلك المصادر
المكتوبة. فقد كانوا مربي أغنام في المقام الأول يتجولون بقطعانهم في
مناطق البادية بحثاً عن الكلأ والماء، ويعيشون من منتجاتها المختلفة
واللبن ومشتقاته والصوف، ولم يترك العماليق نصوصاً أو كتابات بلغتهم،
والسبب في ذلك هو أنهم كانوا عند دخولهم مدن بلاد الرافدين والشام بدواً
لا يعرفون القراءة والكتابة.
قامت مملكة بابل
الأولى بتجنيد العماليق كجنود في بابل وكان يتم توزيع عليهم مساحات من
الأراضي كمكافأة لهم وتشجيعاً لغيرهم، وكانت السلاسة الحاكمة في بابل من العماليق العموريون أسرة حمورابي، وحسب المؤرخ المصري مانيتون فان النبي ابراهيم ويوسف عليهما السلام كانا ينتمون إلى عنصر الهكسوس.
تذكر الكتب والمراجع العربيه ومصادر التراث والتاريخ الإسلامي ان العماليق حكموا أرض مصر. وقد عدهم ابن خلدون من العرب القدماء فيقول في كتابه: فعاد وثمود والعماليق وأُميم وجاسم وعبيل وجديس وطسم هم العرب.
ويقول المؤرخ الطبري: عمليق أبو العماليق، كلهم أمم تفرقت في البلاد، وكان أهل المشرق وأهل عُمان وأهل الحجاز وأهل العراق وأهل الشام وأهل مصر منهم ؛ ومنهم كانت الجبابرة بالشام الذين يقال لهم الكنعانيون.
في القرآن الكريم عندما يتم ذكر حاكم مصر في عصر موسى وابراهيم عليهما السلام لا يذكره إلا بصيغة فرعون أما عند ذكر حكام مصر في عصر نبي الله يوسف
عليه السلام فلا يذكره إلا بلفظ الملك، أن الله في القرآن لم يلقب الملك
الذي عاصرا النبي يوسف عليه السلام بالفرعون لأنه هو ومعظم قومه العماليق
لم يؤمنوا احة الهكسوس عن الحكم
الملك الفرعوني سقنن رع أثر أصابته في معركة مع الهكسوس



في عهد الملك سقنن رع
الثاني نحو(1580 ق.م) كانت طيبة قد بلغت من القوة والمكانة السياسية شأناً
جعل الصدام مع الهكسوس أمراً لا مفر منه. وهذا ما دفع ملك الهكسوس «أبوبي»
إِلى اختلاق الأعذار لبدء الصراع. ويظن أن سقنن رع حقق في هذا الصراع بعض
النجاح إِلا أنه سقط فيه صريعاً(1575 ق.م), في معركة خاضها مع الهكسوس وقد
لوحظ وجود جروح وإصابات قاتلة في جمجمته.
وخلفه في عرش طيبة
ابنه الأكبر كاموس ( 1560- 1570 ق.م), وهو آخر ملوك الأسرة السابعة عشرة,
وامتد حكمه خمس سنوات فقط. حافظ كاموس في بداية حكمه ولمدة ثلاث سنوات على
علاقات حسنة مع الهكسوس, ثم بدا له أن يتابع حرب التي شرعها أبوه فشن
هجوماً مفاجئاً على معاقل الهكسوس المتاخمة لحدوده بقوات من القبائل
الصحراوية وأسطول نيلي كبير, وراح يتقدم شمالاً حتى بلغ عاصمة الهكسوس
نفسها. وتتحدث النصوص القديمة التي تعود إِلى عهده عن استيلائه على
ثلاثمئة مركب مصنوعة من خشب الأرز مشحونة بالأسلحة والذهب والفضة والمؤن,
كما تتحدث عن بطشه بالمصريين بعنف الذين كانوا يهادنون العدو. وقبض رجاله
في تلك الأثناء على رسول بعث به ملك الهكسوس إِلى أمير النوبة في كوش يحثه على مهاجمة أراضي طيبة
من الجنوب, فلم يتردد كاموس في إِرسال قوة احتلت واحة البحرية محبطاً خطط
أعدائه, ثم ارتد عائداً إِلى طيبة بانتهاء موسم الحملات بعد أن قضى على
تمرد قام به أحد أتباعه. وتذكر النصوص اسم كاموس وأخيه أحموس, الذي جاء
بعده, عند الشلال الثاني في النوبة, مما يحتمل توغل كاموس في أراضي النوبة
حتى ذلك الموقع, ولكنه قتل قبل أن يتمكن من تحرير كل الأراضي المصرية.
بعد مقتل الملك سقنن رع في حروبه ضد الهكسوس، وكانت دولة مصر العليا المصرية محاصرة من الهكسوس شمالاً ومن ملوك النوبيين جنوباً وبعد قتل الملك كامس، ثم انتقل الحكم إلى أحمس الأول
الذى لم يكن يبلغ إلا 10 أعوام وقامت والدته بحثه على التدرب على جميع
فنون القتال مع المحاربيين القدامى، وعندما بلغ ال 19 قام بعض من رجاله
بالتقاط رسالة مبعوثة من ملك الهكسوس إلى ملوك النوبة يحثونهم بالزحف على مصر مما أدى إلى قيام أحمس بالهجوم على الهكسوس وهزمهم في عدة معارك حتى طردهم من معظم مصر،
وقام بشن عدة هجمات خارجية عليهم في أراضيهم الأصلية، ولم تقتصر جهود أحمس
الحربية على طرد الهكسوس وملاحقتهم, فقد تحول بعدها إِلى جنوب مصر فقاد
ثلاث حملات متوالية استهدف فيها بلاد النوبة لتأديب أميرها الذي تعاون مع الهكسوس عليه وبذلك انتهى فترة إضمحلال في الحضارة المصرية القديمة. وبعد الأسرة الخامسة عشر حكمت مصر السفلى من قبل الأسرة المصرية السادسة عشر. ويذكر بعض العلماء أن الأسرة الرابعة والسادسة عشر كانت تنتمي لشعب الهكسوس أيضاً حسب معظم المؤرخين.
بدين المصرين القدماء، ومن المحتمل أن يكون ملك مصر في حقبة دخول النبي يوسف لمصر هو أول أو ثاني ملك من ملوك الهكسوس











أعرض عن الجاهل السفيه.....فكل ماقال فهو فيه
ماضر بحر الفرات يوما .....إن خاض بعض الكلاب فيه



ملكتمونى رخيصا...فانحط قدرى لديكم
فأغلق الله بابا ...منه دخلت إليكم
وحقكم ما عرفتم...قدر الذى فى يديكم
حتى ولا كيف أنتم ...ولا السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ (1)اعدادى الهكسوس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: