منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جغرافيا (2) اعدادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
geshesheta
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : geschishta
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 1611
عدد المشاركات : 532
ذكر
العمر : 36
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: جغرافيا (2) اعدادى   الثلاثاء 05 يناير 2010, 7:37 pm




الجمهورية العربية اليمنية



الجمهورية اليمنية هي إحدى الدول العربية و تقع جنوب شبه الجزيرة العربية
في جنوب غرب آسيا.تبلغ مساحتهاحوالي نصف مليون كيلومتر مربع يحدها من
الشمال السعودية ومن الشرق عُمان. لها ساحل جنوبي على بحر العرب و ساحل
غربي على البحر الأحمر.تشرف الجمهورية اليمنية على مضيق باب المندب و
لديها عدة جزر في البحر الأحمر و بحر العرب أهمها جزيرة سقطرة .

كانت من قديم الزمان دولة واحدة حكمها قوم سبأ وحمير وتبع وكانت من اغنى
بلاد العالم كما وصفها الله في القران بارض الجنتين أرض طيبة حتى جاء
الاحتلال البريطاني قسم اليمن من اجل مصالحه وظلت دولتين ولكن كل من
سكانها يقاتل في كل انحاء اليمن من اجل تنال اليمن استقلالها وظلت حتى عام
1990 تتشكل من دولتين عرفتا باسمي الجمهورية العربية اليمنية في الشمال
وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في الجنوب. وفي عام 1990 اتحدت
الجمهوريتان تحت اسم الجمهورية اليمنية. ولكن في العام 1994 نشبت حرب بين
طرفي الوحدة، انتهت الحرب بانتصار القوات المؤيدة للرئيس واستمرار الوحدة
بين شطري اليمن.


تاريخ اليمن :
لليمن تاريخ عريق حيث كانت اليمن موطنا لبعض من أقدم الحضارات في العالم
منها خرجت أهم الحضارات واستطونت دول مثل العراق وبلاد الشام ومصر وشمال
أفريقيا وهي الهجرات الإنسانية القديمة كما هاجر اليمنيون بعد انهيار سد
مأرب لدول الجوار وتعرف اليمن بانها أرض سام بن نوح . حيث كانت اليمن
موطنا لبعض من أقدم الحضارات في العالم ومن أهم هذه الحضارات حضارة سبأ ،
مملكة معين ، حضارة حضرموت ، مملكة حمير ، مملكة أوسان ، وهناك مماليك
أخرى قامت في اليمن لا يعرف عنها الكثر مثل: مملكة هرم، مملكة كمنة، مملكة
السوداء، ملكة أنابة، ملكة نشأن وغيرها.
كان اليمن يسمى سابقا بلاد اليمن السعيد و ذلك لأزدهاره في زمن الحضارات
العربية القديمة و نتيجة لوجود سد سبأ-أو سد مأرب أو سد العرم الشهير .
دخلها الإسلام في العام 8 للهجرة . وحكمها الكثير من الممالك ومنهم
الرسوليون وحكمها الأئمة الزيديون لمدة 1200 سنة تقطعت بتدخلات منها
الخلافة العثمانية حيث حكمها العثمانيون واستمرت دعوة الأئمة الزيديين
للحرب ضدهم وقد تمكن الإمام المتوكل علي الله أخيرا من إجلاء العثمانيين
من اليمن الشمالي ومد سلطانه الي جميع بقاع اليمن من مكة شمالا الي عمان
جنوبا و بهذا تكون اليمن أول دولة عربية تعلن استقلالها في ذلك
الوقت.واستمرت هذة الدولة موحدة أكثر من مئة عام لتواجهه الحملة العثمانية
من الخارج والاطماع الاستقلالية في الداخل مماادي الي انحصارها في الاقليم
الشمالي الغربي حيث المعقل الرئيسي والتاريخي للطائفة الزيدية الهاشمية
تعددت الحملات العثمانية حتي انتهت بنهاية الدولة العثمانية نفسها
وتسليمها الحكم في شمال اليمن الي الامام يحي بن حميدالدين الذي أصبح
الرجل الاقوي في شمال ووسط اليمن باستثناء المناطق الجنوبية والشرقية التي
اما كانت واقعة تحت الاحتلال الفعلي أو الحماية البريطانية , ولم يمنع هذا
الامام من محاولة اخراج البريطانيين وتوحيد اليمن تحت رايته الا انه فشل
بسبب فارق السلاح الحديث بينه وبين الإنجليز وان كان هذا الاندفاع والرغبة
في خروج المحتل لم تنتهي قط ,فقط خرج المحتل اخيرا علي ايدي اليمنيين
الشرفاء من أبناء اليمن الجنوبي وتم الجلاء فعلا في عام 1967 وهو مامهد
الي قيام الدولة اليمنية الجنوبية والتي دخلت بعد سنوات في وحدة ابدية مع
اليمن الشمالي لكي تعود بلد بن ذي يزن موحدة علي يد ابناه من جديد

التقسيمات الاداريه :
لليمن إحدى وعشرون محافظة وتعتبر خريطة اليمن التاريخية هي امتداد من
مدينة عدن على مضيق باب المندب جنوبا والى مدينة صعدة علي حدود السعودية
شمالا اما ما يسمى الآن بمحافظة حضرموت وعاصمتها المكلا فهي بلاد ووارض
قبيلة كندة القحطانية والتي ينتمي اليها المقنع الكندي المشهور تاريخيا
وهي الآن تعتبر واحده من المحافظات التي تشكل الجمهورية اليمنية.

صنعاء
مأرب
شبوة
عدن
حضرموت
المهرة
عمران
ذمار
الجوف
صعدة
البيضاء
تعز
حجة
إب
ريمة
لحج
الضالع
الحديدة
أبين
المحويت
امانة العاصمة

التضاريس :
تتميز اليمن بتنوع مظاهر السطح ولذلك تم تقسيمها إلى خمسة أقاليم جغرافية رئيسية هي :

1ـ إقليم السهل الساحلي : ويمتد بشكل متقطع على طول سواحل جمهورية اليمن
حيث تقطعه الجبال والهضاب التي تصل مباشرة إلى مياه البحر في أكثر من مكان
ولذلك فإن إقليم السهل الساحلي لليمن يشتمل على السهول التالية:

( سهل تهامة - سهل تبن-أبين - سهل ميفعة أحور - السهل الساحلي الشرقي ويقع ضمن محافظة المهرة).

ويتميز إقليم السهل الساحلي بمناخ حار طول السنة مع أمطار قليلة تتراوح
بين50-100 ملم سنوياً إلا أنه يعتبر إقليمًا زراعياً هاماً وخاصة سهل
تهامة وذلك ناشئ عن كثرة الأودية التي تخترق هذا الإقليم وتصب فيه السيول
الناشئة عن سقوط الأمطار على المرتفعات الجبلية.

2- إقليم المرتفعات الجبلية: يمتد هذا الإقليم من أقصى حدود جمهورية اليمن
شمالاً وحتى أقصى الجنوب وقد تعرض هذا الإقليم لحركات تكتونية نجم عنها
انكسارات رئيسية و ثانوية بعضها يوازي البحر الأحمر وبعضها الآخر يوازي
خليج عدن ونجم عنها هضاب قافزة حصرت بينها أحواضاً جبلية تسمى قيعاناً أو
حقولاً .

والإقليم غني بالأودية السطحية التي تخددها إلى كتل ذات جوانب شديدة
الانحدار وتستمر كجدار جبلي يطل على سهل تهامة بجروف وسفوح شديدة
الانحدار. وتعد جبال هذا الإقليم الأكثر ارتفاعاً في شبه الجزيرة العربية
يتجاوز وسطي ارتفاعها 2000م وتصعد قممها لأكثر من 3500م وتصل أعلى قمة
فيها إلى 3666م في جبل النبي شعيب عليه السلام . ويقع خط تقسيم المياه في
هذا الجبال حيث تنحدر المياه عبر عدد من الوديان شرقاً وغرباً وجنوباً ومن
أهم هذا الوديان: وادي مور – حرض- زبيد - سهام- ووادي رسيان وهذه تصب
جميعها في البحر الأحمر، أما الوديان التي تصب في خليج عدن والبحر العربي
فأهمها: وادي تبن ووادي بناء ووادي حضرموت.

3- إقليم الأحواض الجبلية: يتمثل هذا الإقليم في الأحواض والسهول الجبلية
الموجودة في المرتفعات الجبلية وأغلبها يقع في القسم الشرقي من خط تقسيم
المياه الممتد من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وأهمها: قاع يريم ـ ذمارـ
معبرـ وحوض صنعاء ـ عمران ـ صعدة .

4- إقليم المناطق الهضبية: تقع إلى الشرق والشمال من إقليم المرتفعات
الجبلية وموازية لها لكنها تتسع أكثر باتجاه الربع الخالي وتبدأ بالانخفاض
التدريجي وينحدر السطح نحو الشمال والشرق انحداراً لطيفاً، وتشكل معظم سطح
هذا الإقليم من سطح صخري صحراوي تمر فيه بعض الأودية وخاصة وادي حضرموت
ووادي حريب .

وتنقسم المنطقة الهضبية إلي قسمين هما:

الهضبة الغربية: تتألف من صخور نارية أركية ومتحولة ويطلق عليها اسم
(الكور)وتبلغ الهضبة ذروة ارتفاعها في الغرب حيث يبلغ زهاء(3300) بالقرب
من مضيق باب المندب ويتناقص علوها في الشرق فيصبح نحو( 2000م).

هضبة حضرموت: وهي الهضبة الشرقية وتنقسم قسمين كبيرين يفصل بينهما وادي حضرموت.

هضبة حضرموت الجنوبية: يبلغ ارتفاعها 1230م ويتناقص شرقاً إلي 615 م

هضبة حضرموت الشمالية: يبلع ارتفاعها إلي 1350م عنه في الشرق الذي يبلغ 500م.

5ـ إقليم الصحراء: وهو إقليم رملي يكاد يخلو من الغطاء النباتي باستثناء
مناطق مجاري مياه الأمطار التي تسيل فيها بعض سقوطها على المناطق الجبلية
المتاخمة للإقليم ويتراوح ارتفاع السطح هنا بين (500-1000) م فوق مستوى
سطح البحر وينحدر دون انقطاع تضاريسي ملحوظ باتجاه الشمال الشرقي إلى قلب
الربع الخالي .

والمناخ هنا قاس يمتاز بحرارة عالية والمدى الحراري الكبير والأمطار النادرة والرطوبة المنخفضة


المناخ
تطل جمهورية اليمن على بحرين هما البحر الأحمر والبحر العربي لكن مناخ
جمهورية اليمن لم يستفد من الخصائص البحرية كثيراً سوى في رفع درجة
الرطوبة الجوية على السواحل حيث أن تأثير هذين البحرين في تعديل خصائص
مناخ الجمهورية محدود جداً يقتصر على الرطوبة وتعديل بعض خصائص الرياح
بينما دورهما في حالة عدم الاستقرار الجوي محدود وتسقط الأمطار في جمهورية
اليمن في موسمين الموسم الأول خلال فصل الربيع( مارس – أبريل) والموسم
الثاني في الصيف ( يوليو – أغسطس ) وهو موسم أكثر مطراً من فصل الربيع
وتتباين كمية الأمطار الساقطة على اليمن تبايناً مكانياً واسعاً فأعلى
كمية تساقط سنوي تكون في المرتفعات الجنوبية الغربية كما في مناطق إب –تعز
والضالع ويريم حيث تتراوح كمية الأمطار الساقطة هنا ما بين 600-1500 مم
سنوياً وتقل كمية الأمطار الساقطة في السهل الساحلي الغربي كما هو في
الحديدة والمخا بالرغم من تعرضها للرياح الموسمية الجنوبية الغربية
القادمة من المحيط الهندي العابرة البحر الأحمر نتيجة لعدم وجود عامل رفع
لهذه الرياح الرطبة إلا أن متوسط المطر السنوي يزداد مع الارتفاع من 50 مم
على الساحل إلى نحو 1000مم سفوح الجبال المواجهة إلى البحر الأحمر.

ولا يختلف الأمر في السواحل الجنوبية والشرقية للبلاد عن السواحل الغربية
من حيث كمية الأمطار والتي تبلغ نحو 50 مم سنوياً كما في عدن والفيوش
والكود والريان ويرجع سبب ذلك إلى عدة عوامل أهمها :إن اتجاه حركة الرياح
الرطبة تسير بمحاذاة الساحل دون التوغل إلى الداخل لذا فإن تأثيرها يكون
قليل جداً وبالتالي فإن الأمطار الساقطة ليست ذات أهمية اقتصادية تذكر .

ومن حيث درجات الحرارة فإن السهول الشرقية والغربية تتميز بدرجات حرارة
مرتفعة حيث تصل صيفاً إلى 42ْم وتهبط في الشتاء إلى 25ْ م وتنخفض درجات
الحرارة تدريجياً باتجاه المرتفعات بفعل عامل الارتفاع بحيث تصل درجات
الحرارة إلى 33ْم كحد أقصى وإلى 20 ْم كحد أدنى وفي فصل الشتاء تصل درجات
الحرارة الصغرى على المرتفعات إلى ما يقرب درجة الصفر وقد سجل الشتاء عام
1986م انخفاضاً في درجة الحرارة في ذمار إلى(- 12ْم) .

أما الرطوبة فهي مرتفعة في السهول الساحلية تصل إلى أكثر من 80 % بينما
تهبط باتجاه الداخل بحيث يصل أدنى نسبة لها في المناطق الصحراوية والتي
تبلغ نسبة الرطوبة فيها 15% . كما تمتاز مديرية وصاب العالي محافظة ذمار
بجو معتدل وبطبيعة خلابة ومدرجاته الزراعية في قمة الروعة والجمال.


السياحة
تعتبر عدن من أكثر المدن جمالا في اليمن ففيها الآثار و الشواطئ الساحرة
الخيالية ويتمتع أهلها بالانفناح والتواضع. و ما يعزز مكانتها السياحية
افتتاح مشروع فردوس عدن التي تبلغ تكلفته 10 مليارات دولار و هي التي سوف
تستضيف بطولة خليجي20 لكرة القدم. كما تتميز مدينة صنعاء القديمة بالتراث
اليمني القديم وبيوتها الأثرية والجامع الكبير. ويمكن للزائر التعرف على
مناطق أثرية في كل من مارب، اب، حضرموت، شبوة، ومناطق أخرى فريدة في
مناظرها مثل جزيرة سقطرى الغنية بنباتات فريدة من نوعها في العالم كشجرة
دم الاخوين.
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز"- ذائعة الصيت، والصادرة في العاصمة الأمريكية
الاقتصادية، مدينة نيويورك الشمالية الشرقية- يوم الأحد (10 ديسمبر 2006م)
مقالاً في قسم السياحة والسفر أشارت فيه إلى أن اليمن اختيرت لتكون أفضل
وجهة سياحية للعام 2007م للباحثين عن المغامرة و للأسر ذات الدخل المتواضع.

تمتاز اليمن بتوفر موارد ومقومات سياحية متنوعة تشكل في مجملها عناصر جذب
سياحية مثل العناصر الثقافية والتاريخية المتمثلة في المعالم الأثرية
والتاريخية للحضارات والدول اليمانية القديمة (معين- سبأ- عاد و ثمود وقوم
تبع).

كما تمثل المدن اليمانية بفنها المعماري المتميز وبأسواقها التقليدية
المتعددة والمتميزة والصناعات التقليدية هي أيضاً تشكل رافداً ثقافياً
للمنتج السياحي اليماني هذا بالإضافة إلى العادات والتقاليد والموروثات
الثقافية والفنون الشعبية المختلفة والذي ساعد التنوع الجغرافي والبيئي في
إثرائها وتنوعها. كما تمثل سياحة الشواطئ والغوص أحد عناصر الجذب السياحي
فاليمن يملك شريط ساحلي يمتد لأكثر من2500 كيلومتر على البحر الأحمر وباب
المندب وخليج عدن والبحر العربي ، وهناك عدد كبير من الجزر اليمانية ذات
خصائص طبيعية جميلة وجذابة للسياحة البحرية وسياحة الغوص والاستجمام
...الخ .إضافة الي المرتفعات الجبلية المتعددة التي تمتاز بجمال الطبيعة
الخلابة ومدرجاتها الخضراء الدائمة وخصوصاً في فصل الصيف من كل عام وقمم
وسفوح ومغارات وكهوف ويمكن استغلال هذة الجبال للمشاهدة والاصطياف ورياضة
التسلق وسياحة المشي ومن أشهر المناطق الجبلية في جمهورية اليمن:((عتمة
ووصابين (ذمار)، جبل النبي شعيب وريمة، مرتفعات اللواء الأخضر (اب)،
مرتفعات صبر (تعز)، مرتفعات مناخه (حراز)، جبال ردفان والضالع.وتمثل:طرق
التجارة اليمنية القديمة كطريق البخور واللبان المرتبطة بالحضارة اليمنية
القديمة أحد عوامل الجذب للسياحة الصحراوية مما يجعل المغامرة في هذه
الطرق مشوقه وممتعه للغاية ومن أهم هذة المناطق: (طرق بريه حالياً) مأرب-
رملة السبعتين –شبوة القديمة. مأرب – شبوة القديمة- سيئون
حمام دمت
تقع مدينة دمت إلى الجهة الشمالية لعاصمة محافظة الضالع بمسافة 65 كم ،
كما تقع إلى الجهة الجنوبية للعاصمة صنعاء بحوالي 170 كم ... وتعد من أهم
المنتجعات الطبيعية نظراً لوفرة مياهها الكبريتية الحارة التي تنبع بشكل
طبيعي من عمق حوضها المائي دون الحاجة لآليات الضخ الحديثة مما أدى إلى
انتشار حماماتها الطبيعية بكل أنواعها وأشكالها المختلفة على كل أرجاء
المدينة التي لا تزيد مساحتها الكلية عن 1,5 كيلومتر مربع. وسميت مدينة
دمت (بحمام دمت) لكثرة حماماتها الطبيعية الصحية المنتشرة في كل أرجائها
والتي يصل عددها إلى ما يقارب خمسة عشر حمام طبيعي هي: وقد اشتهرت
حماماتها في معالجة الحساسية وقد أثبتت المياه الحارة منافعها العلاجية
وقدرتها النادرة والكبيرة على علاج أمراض جلدية عديدة كان في طليعتها مرضا
الحساسية والجرب. وتتميز حمامات دمت بدرجة حرارتها العالية إضافة إلى وجود
معدن الكبريت المختلط معه بنسبه كبيرة إضافة إلى وجود نسبه كبيرة من
الغازات الطبيعية المتغلغلة في أعماق الحوض المائي لدمت مما يؤدي إلى قذف
المياه بشكل طبيعي. وتحتوي مياه دمت الكبريتية الحارة على نوع من
الكالسيوم والبيكربونات والكلورايد كما يحتوي كل لتر ماء على 2جم و900ملجم
من ثاني أكسيد الكربون الحار في المتر الواحد إضافة إلى عدد من المواد
المعدنية النادرة والتي تؤكد الدراسات على فائدتها الصحية لعلاج الجهاز
الهضمي والجهاز التنفسي ولعلاج أمراض المسالك البولية عن طريق الشرب وكما
تشير الدراسة التشيكية أيضاً إلى أن الاستجمام يفيد في علاج المفاصل
وأمراض الدورة الدموية والجهاز العصبي ولعدد من الأمراض الجلدية.

قامت حكومة اليمن بفتح أكثر من قناه فضائية لنشر الفكر والثقافة اليمنية
حول العالم. لقد ساعدت هذه القنوات وبعض المواقع اليمنية على زيادة
السياحة والاستثمار في اليمن.


المتاحف اليمنية
يمكن زيارة المتاحف التالية في اليمن (مصنفة حسب المحافضات):

أمانة العاصمة: المتحف الوطني, المتحف الحربي, متحف الآثار, متحف الموروث الشعبي.
عدن: المتحف الوطني, المتحف الحربي, متحف العادات والتقاليد, الموروث الشعبي.
تعز: المتحف الوطني.
حضرموت: المتحف الوطني, متحف سيئون, متحف الفنون الشعبية.
شبوة: المتحف الوطني بعتق, المتحف الوطني ببيحان.


ديموغرافيا اليمن
الديانة الأكثر انتشارا في اليمن الإسلام ويبلغ عدد المسلمين 99% إضافة
إلى اقلية من اليهوديه تتمركز في صعدة وعمران وصنعاء وتواجد لاتباع
الديانة المسيحية في عدن. وتسيطر على مناطق شمال الشمال (من صنعاء وحتى
صعدة) العشائرية والقبلية وحمل السلاح بينما تتميز المناطق الوسطى
والغربية والجنوبية والشرقية بالحياة المدنية.

الاقتصاد :
اليمن تمتلك أقتصادا مندهورا بشكل كبير مقارنة بجيرانها وذلك لاسباب عدة
منها عدم الاستقرار السياسي ،الفساد الاداري وتمسك النظام القبلي بعادات
سيئة مثل زراعة وتداول القات وبعض حالات الثأر، التقطع والاختظاف.
تأثر اقتصاد اليمن بشكل كبير إبان الوحدة بين شطريه وكان على اليمن أن
يصمد اقتصاديا جراء دعمه للعراق خلال 1990-91م من حرب الخليج, فقد رحل من
المملكة العربية السعودية حوالي مليون عامل يمني وأوقفت كل من الكويت
والسعودية دعمهما لليمن بشكل ملحوظ. من ناحية أخرى أدت حرب 1994 الأهلية
في اليمن (والتي كان لدول الجوار أثر كبير في إثارتها)[بحاجة لمصدر] إلى
دمار كبير في البنية التحتية للبلاد بخلاف الضحايا والمشردين. نتيجة لتلك
الأحداث اعتمدت اليمن على بعض المعونات متعددة الجوانب تعهدت مقابلها
باصلاحات داخلية, وفي عام 1997 اعتمد صندوق النقد الدولي برنامجين لتعزيز
القروض الممنوحة لليمن: تعزيز البنية التحتية متمثلة في تقليل الفقر و
التوجه التنموي, وبرنامج تمديد الاعتماد المالي. وقد اظهرت الحكومة
اليمنية تطورا ملحوظا في اعادة الهيكلة في جوانت مختلفة بالمقابل ومع ذلك
مازالت اليمن ضمن الدول المصنفة الأشد فقرا في العالم. اضف إلى ذلك هجرة
اللاجئين الصوماليين إلى اليمن بمعدل 1000 شخص شهريا تقريبا قد زاد من
أعباء الحكومة اليمنية. هناك مؤشرات واعدة للتنمية في اليمن لاسيما بعد
افتتاح السوق الحرة واعادة العلاقات بشكل نسبي مع دول الجوار وافتتاح
مشاريع جديدة في كل من القطاع العام والمختلط. تخطط الحكومة اليمنية حاليا
لانشاء اول سوق أوراق مالية في اليمن بحلول 2011م والذي يمكن ان يلعب دورا
كبيرا في تنمية البلاد


الاتصالات :
تعتبر وزاة الاتصالات وتقنية المعلومات المركز الرئيسي لنظم الاتصالات السلكية واللاسلكية وتنقسم إلى:

المؤسسة العامة لاتصالات: تختص بقسم الاتصالات السلكية والاتصالات الريفية (الهاتف الثابت).
يمن موبايل: مشغل خدمة سي دي ام اي CDMA للهاتف النقال(77xxxxxxx) والهاتف اللاسلكي الثابت.
تيليمن: المشغل الوحيد للاتصالات الدولية (967xxxxxxxxx) في اليمن بالإضافة لبعض خدمات الانترنت.
يمن نت: مزود خدمة الانترنت بأنواعها (DialUp, ISDN, ADSL, Wireless).
بالإضافة إلى الوزارة هناك شركات خاصة



















أعرض عن الجاهل السفيه.....فكل ماقال فهو فيه
ماضر بحر الفرات يوما .....إن خاض بعض الكلاب فيه



ملكتمونى رخيصا...فانحط قدرى لديكم
فأغلق الله بابا ...منه دخلت إليكم
وحقكم ما عرفتم...قدر الذى فى يديكم
حتى ولا كيف أنتم ...ولا السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جغرافيا (2) اعدادى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: