منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ (2) اعدادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
geshesheta
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : geschishta
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 1611
عدد المشاركات : 532
ذكر
العمر : 36
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: تاريخ (2) اعدادى   الثلاثاء 05 يناير 2010, 3:29 pm

غزوة بني النضير 4هـ

أبناءنا الأحباء ....وقعت هذه الغزوة في السنة الرابعة من الهجرة ‏وكانت مع يهود بني النضير .‏
بعد
هزيمة المسلمين في أحد اعتقد يهود بني النضير أن الرسول ‏وأصحابه قد ضعفوا
، فأخذوا يظهرون العداوة والبغضاء لهم كما اتصل ‏اليهود بالمشركين من أهل
مكة سرا للقضاء على الرسول وأصحابه.‏
وجاءت الحادثة التي لم يصبر عليها الرسول وأصحابه ....‏





نقض اليهود المعاهدة مع الرسول : لقد تآمر يهود بني النضير على إلقاء
‏صخرة على الرسول عندما كان بجوار أحد منازلهم لكن الله سبحانه وتعالى
‏أخبر نبيه ، فأسرع الرسول إلى المدينة وأخبر أصحابه ، وأعد جيشا وتوجه
‏به إليهم ، بعد أن نقضوا العهد معه "صلى الله عليه وسلم.‏
‏ حكم
الرسول على يهود بني النضير : لقد حكم صلى الله عليه وسلم عليهم ‏بأن
يخرجوا من المدينة في خلال عشرة أيام ومن وجد بعد ذلك سيقتل لكنهم ‏أصروا
على البقاء ، فأرسل زعيمهم "حيي بن أخطب "يقول للرسول"إنا لن ‏نخرج من
ديارنا فاصنع ما بدا لك"‏




موقف الرسول "صلى اله عليه وسلم:‏

لقد
اعد جيشا وتوجه لمحاربة يهود بني النضير وكان يحمل لواء ‏المسلمين "علي بن
أبي طالب" وقد تحصن اليهود في أماكنهم ، ‏فحاصرهم الرسول حتى قذف اله في
قلوبهم الرعب ، فخرجوا من ‏المدينة بأنفسهم وأموالهم ونسائهم وبذلك تخلص
الرسول" صلى الله ‏عليه وسلم " من غدرهم ولم يبق سوى يهود بنو قريظة‏.

احرص على الوفاء بالعهد،حتى مع من يختلفون معك ‏


غزوة الخندق 5هـ :‏

وقعت
أحداث تلك الغزوة في السنة الخامسة من الهجرة ، وكما تعرفون ‏يا أبنائي أن
اليهود قد خرجوا من المدينة نتيجة غدرهم وخيانتهم ‏للرسول صلى الله عليه
وسلم وأصحابه ولكن هل توقف غدرهم ‏وخيانتهم ....؟
لقد خرجت جماعة منهم
إلى قريش ليحرضوهم على قتال الرسول ، ولم ‏يكتفوا بقريش فقط بل أخذوا
يطوفون على القبائل المجاورة لهذا ‏الغرض ، وبذلك خرجت قريش وحلفائها في
عشرة آلاف مقاتل‏.



ماذا فعل الرسول أمام هذا الخطر العظيم :‏

لقد
استشار الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه ، فأشار عليه أحدهم ‏وهو سلمان
الفارسي " بحفر خندقا حول المدينة ، فأعجب الرسول ‏‏(صلى الله عليه وسلم )
وأصحابه بتلك الخطة وأسرعوا في تنفيذها.



وظل
المسلمون من المهاجرين والأنصار ومعهم الرسول "صلى الله ‏عليه وسلم يحفرون
الخندق أربعين زراعا ويقاسون شدة الجوع حتى ‏ ربط الصحابة رضي الله عنهم
الحجر على بطونهم وربط الرسول صلى ‏الله عليه وسلم على بطنه حجرين.




لقد
اعترض المسلمون صخرة كبيرة أثناء حفرهم ‏للخندق ، فاشتكوا إلى الرسول فجاء
بالمعول ‏‏"الفأس"فسم الله وضرب ضربة فحطم جزءا منها وظل ‏كذلك حتى استطاع
تحطيمها ‏




ماذا فعل المشركون عندما رأوا الخندق

قالوا
إنها مكيدة ما عرفتها العرب من قبل ولم يكن أمامهم سوى فرض ‏الحصار على
المسلمين ،وظلوا يبحثون عن نقطة ضعيفة لدخول المدينة ‏إلا أن المسلمون
كانوا يضربونهم بالنبال فمنعوهم من اقتحام الخندق ‏



غدر يهود بني قريظة :‏

فكرت
قريش في وسيلة تضعف بها قوة المسلمين ، فلجأت إلى يهود ‏بني قريظة وهي
الفئة الثالثة من اليهود التي كانت تعيش مع الرسول ‏في المدينة وكان بينهم
عهد وميثاق على أن ينصروه إذا أصابته الحرب ‏لكنهم تحالفوا مع المشركين
وقالوا :"لا عهد بيننا وبين محمد "‏



ترى ماذا فعل الرسول أمام هذا الموقف الصعب؟ عدو من الداخل وآخر من الخارج

لقد
جاء النصر يا أبنائي من عند الله عندما أسلم أحد ‏المشركين ويسمى " نعيم
بن مسعود " فأتى إلى الرسول ليعلن ‏إسلامه ويخبره بأن قومه لم يعلموا بذلك
، فقال له"صلى الله ‏عليه وسلم" :" اخذل عنا إن استطعت ، فإن الحرب خدعة "‏




الخديعة
فذهب
هذا الرجل وقد أخفى إسلامه إلى يهود بني قريظة وأخربهم بأن ‏قريشا ستتركهم
وحدهم يواجهون محمد صلى الله عليه وسلم ،وأنه ‏لابد أن يأخذوا من قريش
رهائن ليشاركوا في الحرب ، كما ذهب إلى ‏قريش وأخبرهم أن اليهود ندموا على
نقض عهدهم مع محمد صلى الله ‏عليه وسلم،وأنهم سوف يأخذوا منكم رهائن
ليعطوها إلي محمد صلى ‏الله عليه وسلم.





وهكذا يا أبنائي نجحت الخطة في التفرقة بين صفوف الأعداء ، ثم ‏أرسل الله عليهم ريحا شديدة اقتلعت خيامهم ، وجنودا من

السماء ‏وقذف في قلوبهم الرعب والخوف ففرح الرسول صلى الله عليه وسلم ‏وأصحابه بنصر الله وهزيمة الأحزاب


ماذا فعل الرسول مع يهود بني قريظة

لقد حاصرهم صلى الله عليه وسلم خمسة وعشرون ليلة لنقضهم العهد وتحالفهم ‏مع المشركين ، حتى حكم فيهم

"سعد بن معاذ‏"


:بقتل الرجال وسبي النساء ‏وتقسيم الأموال ، فقال له الرسول صلى الله عليه
وسلم :حكمت فيهم بحكم الله من فوق ‏سبع سماوات " . ‏وبذلك تخلص الرسول صلى
الله عليه وسلم من يهود بني قريظة ‏الطائف الثالثة نتيجة غدرهم وخيانتهم
ونقضهم العهد مع المسلمين .‏




صلح الحديبية6هـ


عندما
عزم الرسول صلى الله عليه وسلم على أداء العمرة خرج في جمع ‏من أصحابه بلغ
عددهم ألفا وأربعمائة رجل إلى مكة قاصدين زيارة بيت الله ‏الحرام ، وعندما
وصلوا إلى مكان يسمى الحديبية ، أرسل الرسول إلى ‏قريش "عثمان بن عفان "
يخبرهم بأنه لم يأت لقتال ، وعندما تأخر عثمان ‏شاع خبر قتله ، فبايع
الرسول الصحابة على قتال قريش ، وسميت هذه ‏البيعة " بيعة الرضوان " ،
ولكن سرعان ما عاد عثمان ، وأرسلت قريش ‏رسلا للمفاوضة مع الرسول صلى الله
عليه وسلم وتوصل الطرفان إلى ‏صلح أطلق عليه "صلح الحديبية " وكان من شروطه :‏




*أن يرجع الرسول هذا العام فلا يدخل مكة على أن يعود في العام القادم لأداء العمرة. ‏
‏*وضع الحرب بين الطرفين عشر سنين ، يأمن الناس فيها ويعم الأمن والسلام .‏
‏*من أحب أن يدخل في عقد محمد دخل فيه ومن أحب أن يدخل في عقد قريش دخل فيه
‏*من أتى محمد من قريش دون إذن وليه رده عليهم ومن أتى قريشا ممن مع محمد ‏دون إذن وليه لم يرد عليه ‏








عزوة خيبر 7هـ:‏

وقعت أحداث تلك الغزوة في السنة السابعة من الهجرة ، أي بعد صلح الحديبية:‏
ولكن يا بنائي كيف يسود الأمن والسلام في المنطقة ومركز المؤامرات ‏والدسائس ما زال قائما ...هل تعرفون ما هي؟
إنها مدينة خيبر ، وكر المكر والخديعة ، ومأوى الإرهاب والتطرف ،ومركزا ‏يسعى منه اليهود للقضاء على الإسلام ‏



ماذا فعل الرسول :‏

لقد
تحرك "صلى الله عليه وسلم " وأصحابه الذين بايعوه في صلح الحديبية إلى
‏مدينة خيبر ، وكانت ذات حصون منيعة ومزارع عديدة فحاصرها وقذف الله في
‏قلوبهم الرعب واستطاع "صلى الله عليه وسلم " وأصحابه فتح تلك الحصون
‏واحدا بعد الآخر وكان عددها ثمانية ، حتى اضطر زعيمهم طلب الصلح فوافق
‏الرسول"صلى الله عليه وسلم "على أن يظل اليهود في المدينة لخبرتهم
بالزراعة ‏ويكون للمسلمين نصف المحصول ‏.



ولكن هل سلم الرسول من مكرهم بعد أن صالحهم :‏

لم
يسلم "صلى الله عليه وسلم "من مكرهم ، فقد تعرض للقتل عندما أهدته زينب
‏بنت الحارث شاة وقد سألته أي عضو تحب فيها ؟ فقال "صلى الله عليه وسلم "Winkالزراع
‏فأكثرت السم فيه، ثم جاءت بها ووضعتها بين يديه "صلى الله عليه وسلم
"فأخذ ‏منها قطعة فلم يأكلها ولفظها وقال :"إن هذا العظم يخبروني أنه
مسموم "، ‏ثم دعا بها فاعترفت وقالت "إن كان ملكا استرحنا منه ، وإن كان
نبيا ‏فسيخبر " ، وكان معه البشير بن البراء أخذ منها أكلة فمات منها ،
فقتلها ‏قصاصا لموت البشير بن البراء‏.



مواقف من الغزوة : لقد شهد تلك الغزوة غلامان هما ‏:



‏(الغلام الأول)‏

كان
يسمى "مدعم "وهو غلام رسول ‏الله كان في الغزوة فقتل بسهم خطأ ‏من اليهود
، فقال الصحابة رضي الله ‏عنهم: "هنيئا له هو في الجنة"‏ فقال الرسول صلى
الله عليه وسلم: ‏‏"هو في النار" ...هل تعرفون لماذا؟
لأنه أخذ الكثير من غنائم خيبر دون ‏وجه حق ،فكان جزاؤه أنه في النار‏




‏(الغلام الثاني)‏

كان
يهوديا يدعى" الأسود الراعي "لم يصل ‏لله قط ، فأسلم وأتى إلى الرسول يقول
له : ‏أنا أجير لصاحب هذه الغنم ،وهي أمانة ‏عندي فكيف أصنع بها؟ فأمره
صلى الله عليه وسلم بأن يضرب في وجهها ‏فإنها سترجعه إلى ربها " ثم قاتل
الراعي ‏مع المسلمين فأصابه خنجر فقتله ، فقال ‏الرسول إن معه زوجاته من
الحور العيين ‏تزفانه إلى الجنة




وهكذا يا أبنائي يدخل خادم رسول الله النار لعدم أمانته ‏ويدخل الأسود الراعي الجنة لحرصه على تأدية الأمانة.



فتح مكة 8هـ :‏

وقعت أحداث تلك الغزوة في السنة الثامنة من الهجرة، وكنا قد تحدثنا ‏عن شروط صلح الحديبية والذي من شروطه :‏
‏"من أحب أن يدخل في عقد محمد دخل فيه ومن أحب أن يدخل في عقد ‏قريش دخل فيه" ‏
وبناء على ذلك دخلت قبيلة خزاعة في عهد ‏ الرسول"صلى الله عليه وسلم" ودخلت قبيلة بكر في عهد قريش .‏
ولكن
قريشا لم تحافظ على هذا العهد فقد ‏ اعتدت على قبيلة خزاعة وعندما علم
بذلك الرسول أعد جيشه لفتح مكة ، في تلك الأثناء أرسلت قريش أبا سفيان
‏إلى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" لتقدم أسفها وتجدد الصلح ، لكنه ‏فشل
فعاد خائفا إلى قريش يترقب ماذا يفعل الرسول "صلى الله عليه ‏وسلم" .‏


عزيزي التلميذ:‏
احرص على الوفاء بالعهد ‏حتى مع من يختلفون ‏معك









سار
الرسول بجيشه حتى وصل في مكان يسمى الظهران بين ‏مكة والمدينة فجاءه
العباس ومعه أبو سفيان فنطق بالشهادة، ‏قال العباس : يا رسول الله إن أبا
سفيان رجل يحب الفخر ‏فاجعل له شيئا قال "صلى الله عليه وسلم"(نعم من دخل
دار أبي ‏سفيان فهو آمن ، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ،ومن دخل ‏المسجد
الحرام فهو آمن "‏



موقف الرسول من قريش ‏

عندما دخل " صلى الله عليه وسلم"مكة
قال: يا معشر قريش ما ترون أني فاعل بكم؟
قالت قريش :"خيرا ؛ أخ كريم وابن أخ كريم " ‏
قال الرسول :أذهبوا فأنتم الطلقاء .
وهكذا كان موقف الرسول من قريش رغم ما تعرض له من أذى ‏وإضطهاد.
ثم
أقام الرسول بمكة تسعة عشر يوما يرشد الناس إلى الهدى والرشاد ‏فدخل الناس
في دين الله أفواجا وانتشر الإسلام بعده في مشارق الأرض ‏ومغاربها‏


عزيزي التلميذ:‏
من صفات الرسول العفو ‏عند المقدرة فاحرص ‏عليها.‏




وفاة الرسول "صلى الله عليه وسلم "‏
وفي
السنة العاشرة خرج الرسول لأداء فريضة الحج وخطب في ‏الناس مبينا لهم
مبادئ الدين الإسلامي وبعد عودته إلى المدينة ‏مرض في العام التالي وانتقل
إلى جوار ربه في يوم الاثنين ‏الثاني عشر من ربيع الأول العام الحادي عشر
من الهجرة بعد ‏أدى الأمانة وبلغ الرسالة ‏




عبد العزيز محمد عبد العزيز حسن









أعرض عن الجاهل السفيه.....فكل ماقال فهو فيه
ماضر بحر الفرات يوما .....إن خاض بعض الكلاب فيه



ملكتمونى رخيصا...فانحط قدرى لديكم
فأغلق الله بابا ...منه دخلت إليكم
وحقكم ما عرفتم...قدر الذى فى يديكم
حتى ولا كيف أنتم ...ولا السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ (2) اعدادى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: شبابنا :: واحة الأسرة-
انتقل الى: