منتدى شباب منية سندوب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص التائبون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحامي
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : حجازي شنب
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 240
عدد المشاركات : 93
ذكر
العمر : 43
العمل : محامي
فصيلة الدم : O+
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 3:37 am

نور الهداية



قال الشيخ أحمد بن عبد الرحمن الصويان :


كنت عائداً من سفر طويل ، وقدر الله - تعالى - أن يكون مكاني في مقعد الطائرة بجوار ثلة من الشباب اللاهي الذين تعالت ضحكاتهم ، وكثر ضجيجهم ، وامتلأ المكان بسحاب متراكم من دخان سجائرهم ؛ ومن حكمة الله - تعالى - أن الطائرة كانت ممتلئة تماماً بالركاب فلم أتمكن من تغيير المقعد .


حاولت أن أهرب من هذا المأزق بالفرار إلى النوم ، ولكن هيهات .. هيهات .. فلما ضجرت من ذلك الضجيج ، أخرجت المصحف ورحت أقرأ ما تيسر من القرآن الكريم بصوت منخفض ، وما هي إلا لحظات حتى هدأ بعض هؤلاء الشباب ، وراح بعضهم يقرأ جريدة كانت بيديه ، ومنهم من استسلم للنوم .


وفجأة قال لي أحدهم بصوتٍ مرتفع - وكان بجواري تماماً - : يكفي .. يكفي .. !!


فظننت أني أثقلت عليه برفع الصوت ، فاعتذرت إليه ، ثم عدت للقراءة بصوت هامس لا أسمع به إلا نفسي ، فرأيته يضم رأسه بين يديه ، ثم يتململ في جلسته ، ويتحرك كثيراً ، ثم رفع رأسه إلي وقال بانفعال شديد : أرجوك .. يكفي .. يكفي لا أستطيع الصبر ..


ثم قام من مقعده ، وغاب عني فترة من الزمن ، ثم عاد ثانية ، وسلم علي معتذراً متأسفاً . وسكت .. وأنا لا أدري ما الذي يجري ولكنه بعد قليل من الصمت التفت إلي وقد اغرورقت عيناه بالدموع ، وقال لي هامساً : ثلاث سنوات أو أكثر لم أضع فيها جبهتي على الأرض ، ولم أقرأ آيةً واحدةً قط ..؟؟ وهاهو ذا شهر كامل قضيته في هذا السفر ما عرفت منكراً إلا ولغت فيه ، ثم رأيتك تقرأ ، فاسودت الدنيا في وجهي ، وانقبض صدري ، وأحسست بالاختناق ، نعم .. أحسست أن كل آية تقرؤها تتنزل على جسدي كالسياط..!

فقلت في نفسي : إلى متى هذه الغفلة ؟! وإلى أين أسير في هذا الطريق ؟!

وماذا بعد كل هذا العبث واللهو ؟!

ثم ذهبت إلى دورة المياه .. أتدري لماذا ؟!

أحسست برغبة شديدة في البكاء ، ولم أجد مكاناً أستتر فيه عن أعين الناس إلا ذلك المكان !!

فكلمته كلاماً عن التوبة والإنابة والرجوع إلى الله .. ثم سكت .

لما نزلت الطائرة على أرض المطار ، استوقفني .. وكأنه يريد أن يبتعد عن أصحابه ، وسألني وعلامات الجد بادية على وجهه : أتظن أن الله يتوب علي ؟!

فقلت له : إن كنت صادقاً في توبتك عازماً على العودة فإن الله ـ تعالى ـ يغفر الذنوب جميعاً .

فقال : ولكني فعلت أشياء عظيمة .. عظيمةً جداً ؟!

فقلت له : ألم تسمع إلى قول الله عز وجل : (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم) .[ الزمر : 53]

فرأيته يبتسم ابتسامة السعادة ، وعيناه مليئتان بالدموع ، ثم ودعني ومضى ..!

سبحان الله العظيم .. !

إن الإنسان مهما بلغ فساده وطغيانه في المعاصي فإن في قلبه بذرةً من خير ، إذا استطعنا الوصول إليها ثم قمنا باستنباتها ورعايتها أثمرت وأينعت بإذن الله تعالى .

إن بذرة الخير تظل تصارع في نفس الإنسان وإن عَلَتها غشاوة الهوى ؛ فإذا أراد الله بعبده خيراً أشرقت في قلبه أنوار الهداية ، وسلكه في سبيل المهتدين . قال تعالى : ( فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء ) . [ الأنعام : 125 ]



وردت هذه القصة في مجلة البيان العدد (152) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحامي
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : حجازي شنب
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 240
عدد المشاركات : 93
ذكر
العمر : 43
العمل : محامي
فصيلة الدم : O+
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 3:38 am

دمعة تائب

أيام العشر الأواخر من رمضان بدأت تنقضي ... والعيد قاب قوسين أو أدنى .

لا أعرف أين سنذهب وأنا أنتظر صديق الطفولة .. ولكن كالعادة الجزء الأكبر

من وقتنا ليلا نقضيه في جولات بين الأسواق والتجمعات والشوارع ...

وحين استقريت على مقعد السيارة بجوار عبدالرحمن سألني ..

هل جهزت ثوبا جديدا ؟! .. لقد أقبل العيد !!

قلت له ... لا !! قال : ما رأيك نذهب للخياط الآن ..

وأنا أهز رأسي متعجبا سألته ... بقي ثلاثة أيام أو أربعة على العيد .. أين نجد الخياط

الذي يسابق العيد ويختصر الأيام ؟!

لم يعجبه حديثي واستغرابي ..

سابق الزمن بسيارته حتى توقفتْ أمام الخياط بصوت قوي يوحي بالعجلة والتسرع !!

فاجأني صاحبي بالسلام الحار على الخياط فهو يعرفه منذ زمن وقال له :

نريد أن نفرح بالعيد .. ونلبس الجديد !!

ضحك الرجل وأجاب وهو يربت على كتفه !! كم بقي على العيد ..

لماذا لم تأت مبكرا ؟!

أجاب عبدالرحمن وهو يهز يده بحركة لها معنى .. سنزيد لك في الأجرة .. المهم أن ينتهي بعد غدا !!

وأعاد الموعد مرة أخرى .. بعد غد .. !!

وأنا أراقب المفاوضات الشاقة إذا بصاحبي يدفع جزءا من الثمن وهو يردد .. ويؤكد .. بعد غد ..

لا تنس الموعد ..



حتى قبيل الفجر.. ونحن لاهون .. ساهون .. غافلون مضت الليلة كاملة لم نذكر الله – عز وجل –

فيها ولا مرة واحدة .. ربما أنها ليلة القدر ..

حياة لاطعم فيها .. وسعادة لا مذاق لها ..

ولجنا من المعاصي كل باب .. وهتكنا منها كل حجاب .. وحسبنا الأمر دون حساب .. إظهار للسرور

والسعادة وضحكات تملأ المكان .. ولكن في القلب هم وغم .. والنفس تحلق بها حسرات ويحيط بها نكد .



افترقنا قبيل الفجر .. يجمعنا الليل والسهر والعبث .. نلتقي على المعاصي وتجمعنا الذنوب ..

نوم طويل .. يمتد من الفجر حتى العصر .. صيام بلا صلاة .. وصلاة بلا قلب .

ساعة الصيام التي أستيقظ فيها قبل المغرب كأنها أيام .. أقطعها بالمكالمات الهاتفية العابثة ..

وبقراءة الصحف والمجلات ..

وأنا أنتظر موعد آذان المغرب حادثني بالهاتف أحد الأصدقاء .. وصوته متغير وقال .. أما علمت

أن عبدالرحمن مريض ..

قلت .. لا .. مساء البارحة كان بصحة جيدة وعافية .

قال .. إنه مريض .

انتهت المكالمة .. الأمر لا يعني لي شيئا .. سوى معلومة غير صحيحة .. والمؤذن يرفع أذان العشاء ..

فإذا بالهاتف يناديني .. إنه الشقيق الأكبر لعبدالرحمن ..

قلت في نفسي .. ماذا يريد ؟!

هل سيؤنبني على ما أفعله أنا وعبدالرحمن ؟!

أو أن أحدا أخبره بزلة من زلاتنا أو سقطة من سقطاتنا ..

ولكن أتى صوته منهكا مجهدا .. وعبارته تقطع الحديث ..

وأخبرني بالخبر .. مات عبد الرحمن .

بهت .. ولم أصدق .. لا أزال أراه أمامي .. وصوته يرن في أذني .. كيف مات ؟ !

وهو عائد إلى المنزل ارتطم بسيارة أخرى ثم حمل إلى المستشفى .. ولكنه فارق الحياة ظهر هذا اليوم .

أذني لا تصدق ما تسمع .. لا أزال أراه أمامي .. نعم أمامي بل اليوم موعدنا لنذهب إلى السوق الفلاني .. بل

وغدا ثياب العيد .

ولكنه أيقظني من غفوتي وهز جوانحي وأزال غشاوة على عيني عندما قال .. سنصلي عليه الظهر غدا ..

أخبر زملاءك !! ... انتهى الحديث ..

تأكدت أن الأمر جد لا هزل فيه وأن أيام عبدالرحمن انقضت .. آمنت بأن الأمر حق وأن الموت حق ..

وأن غدا هناك في المقبرة لا عند الخياط !!

لقد ألبس الكفن وترك ثوب العيد .. تسمرت في مكاني وأصبت بتشتت في ذهني وبدوار في رأسي ..

قررت أن أذهب إلى منزل عبدالرحمن لأستطلع الأمر .. وأستوضح الفاجعة ..



وعندما ركبت سيارتي فإذا بشريط غناء في جهاز التسجيل .. أخرجته .. فانبعث صوت إمام الحرم

من المذياع يعطر المكان بخشوعه وحلاوته .

أنصت بكل جوارحي وأرهفت سمعي كأن الدنيا انقلبت والقيامة قامت .. والناس تغيرت ..

أوقفت سيارتي جانبا أستمع .. وأستمع .. وكأني أول مرة أسمع القرآن .. وعندما بدأ دعاء القنوت

كانت دمعتي أسرع من صوت الإمام .. رفعت يدي تستقبل تلك الدموع وقلبي يردد صدى تلك العبرات

.. وبارقة أمل خلف تلك الدموع ..

أعلنت توبة صادقة .. بدأتها بصحبة طيبة ورفقة صالحة .. من كرهتهم هم أحب الناس إلي ..

من تطاولت عليهم هم أرفع الناس في عيني ..

من استهزأت بهم هم أكرم الناس عندي ..

كنت على شفا جرف هار .. ولكن الله رحمني .



بعد فترة من الزمن هدأت نفسي .. أطلّت سعادة لا أعرفها .. انشراح في القلب وعلى عيني سكينة ووقار..

فاجأت الخياط وسألته عن ثوبي .. سأل عن عبدالرحمن .. قلت له مات .. أعاد الاسم مرة أخرى ..

قلت له .. مات .. بدأ يصف لي الرجل وسيارته وحديثه .. قلت نعم هو .. لقد مات .

وعندما أراني ثوبه بدأت أسترجع الذاكرة .. هل حقا مات ؟!

ثوبي بجوار ثوبه .. ومقعدي في السيارة بجوار مقعده .. ولكن بقي لي أجل وعمر .. لعلي أستدرك ما فات .

حمدت الله على التوبة والرجوع والأوبة ولكن .. بقي أخ لي هناك ..

لا يزال على عينيه غشاوة ويعلو قلبه ران المعصية ..

هل أتركه ؟! .. شمرت عن ساعدي .. لن أتركه ..

أمامه نار وعذاب .. وأهوال وصعاب ..

لن أتركه .. وقد هداني الله ..

هنا كتاب .. وهناك شريط ..

وبيني وبينه نصيحة صادقة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mouhammed
منياوى على حق
منياوى على حق


نقاط التميز : 3991
عدد المشاركات : 1681
ذكر
العمر : 28
فصيلة الدم : B+
تاريخ التسجيل : 21/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 5:08 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحامي
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : حجازي شنب
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 240
عدد المشاركات : 93
ذكر
العمر : 43
العمل : محامي
فصيلة الدم : O+
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 1:27 pm

توبة الممثلة شمس البارودي
من كتابها "رحلتي من الظلمات إلى النور " من
ص 16 – 29
في حوار أجرته إحدى الصحف مع شمس البارودي الممثلة المعروفة التي اعتزلت التمثيل وردا على سؤال عن سبب هدايتها قالت
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله
من كتابها "رحلتي من الظلمات إلى النور " من ص 16 – 29في حوار أجرته إحدى الصحف مع شمس البارودي الممثلة المعروفة التي اعتزلت التمثيل وردا على سؤال عن سبب هدايتها قالت: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله . البداية كانت في نشأتي .. والنشأة لها دور مهم والدي – بفضل الله – رجل متدين، التدين البسيط العادي.. وكذلك كانت والدتي- رحمها الله – كنت أصلي ولكن ليس بانتظام.. كانت بعض الفروض تفوتني ولم أكن أشعر بفداحة ترك فرض من فروض الصلاة.. وللأسف كانت مادة الدين في المدارس ليست أساسية وبالطبع لم يكن يرسب فيها أحد ولم يكن الدين علما أساسيا مثل باقي العلوم الأخرى الدنيوية.. وعندما حصلت على الشهادة الثانوية العامة كانت رغبتي إما في دخول كلية الحقوق أو دراسة الفنون الجميلة، ولكن المجموع لم يؤهلني لأيهما.. فدخلت معهد الفنون المسرحية، ولم أكمل الدراسة فيه حيث مارست مهنة التمثيل.. وأشعر الآن كأنني دفعت إليها دفعا.. فلم تكن في يوم من الأيام حلم حياتي ولكن بريق الفن والفنانين والسينما والتليفزيون كان يغري أي فتاة في مثل سني – كان عمري آنذاك 16-17 سنة – خاصة مع قلة الثقافة الدينية الجيدة. وأثناء عملي بالتمثيل كنت أشعر بشيء في داخلي يرفض العمل حتى أنني كنت أظل عامين أو ثلاثة دون عمل حتى يقول البعض : إنني اعتزلت.. والحمد لله كانت أسرتي ميسورة الحال من الناحية المادية فلم أكن أعمل لحاجة مادية.. وكنت أنفق العائد من عملي على ملابسي ومكياجي وما إلى ذلك.. استمر الوضع حتى شعرب أني لا أجد نفسي في هذا العمل.. وشعرت أن جمالي هو الشيء الذي يستغل في عملي بالتمثيل.. وعندها بدأت أرفض الأدوار التي تعرض علي، التي كانت تركز دائما على جمالي الذي وهبني الله إياه وعند ذلك قل عملي جدا.. كان عملي بالتمثيل أشبه بالغيبوبة.. كنت أشعر أن هناك انفصاما بين شخصيتي الحقيقية والوضع الذي أنا فيه.. وكنت أجلس أفكر في أعمالي السنمائية التي يراها الجمهور.. ولم أكن اشعر أنها تعبر عني، وأنها أمر مصطنع، كنت أحس أنني أخرج من جلدي. وبدأت أمثل مع زوجي الأستاذ حسن يوسف في أدوار أقرب لنفسي فحدثت لي نقلة طفيفة من أن يكون المضمون لشكلي فقط بل هناك جانب آخر. أثناء ذلك بدأت أواظب على أداء الصلوات بحيث لو تركت فرضا من الفروض استغفر الله كثيرا بعد أن أصليه قضاء.. وكان ذلك يحزنني كثيرا.. كل ذلك ولم أكن ألتزم بالزي الإسلامي. وقبل أن أتزوج كنت أشتري ملابسي من أحدث بيوت الأزياء في مصر وبعد أن تزوجت كان زوجي يصحبني للسفر خارج مصر لشراء الملابس الصيفية والشتوية!! .. أتذكر هذا الآن بشيء من الحزن، لأن من هذه الأمور التافهة كانت تشغلني. ثم بدأت أشتري ملابس أكثر حشمة، وإن أعجبني ثوب بكم قصير كنت أشتري معه "جاكيت" لستر الجزء الظاهر من الجسم.. كانت هذه رغبة داخلية عندي. وبدأت أشعر برغبة في ارتداء الحجاب ولكن بعض المحيطين بي كانوا يقولون لي : إنك الآن أفضل!!!. بدأت أقرأ في المصحف الشريف أكثر.. وحتى تلك الفترة لم أكن قد ختمت القرآن الكريم قراءة، كنت أختمه مع مجموعة من صديقات الدراسة.. ومن فضل الله أنني لم تكن لي صداقات في الوسط الفني، بل كانت صداقاتي هي صداقات الطفولة، كنت أجتمع وصديقاتي – حتى بعد أن تزوجت – في شهر رمضان الكريم في بيت واحدة منا نقرأ القرآن الكريم ونختمه وللأسف لم تكن منهن من تلتزم بالزي الشرعي. في تلك الفترة كنت أعمل دائما مع زوجي سواء كان يمثل معي أو يخرج لي الأدوار التي كنت أمثلها.. وأنا أحكي هذا الآن ليس باعتباره شيئا جميلا في نفسي ولكن أتحدث عن فترة زمنية عندما أتذكرها أتمنى لو تمحى من حياتي ولو عدت إلى الوراء لما تمنيت أبدا أن أكون من الوسط الفني!! كنت أتمنى أن أكون مسلمة ملتزمة لأن ذلك هو الحق والله – تعالى – يقول ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون). كنت عندما أذهب إلى المصيف أتأخر في نزول البحر إلى ما بعد الغروب ومغادرة الجميع للمكان إلا من زوجي، وأنا أقول هذا لأن هناك من تظن أن بينها وبين الالتزام هوة واسعة ولكن الأمر – بفضل الله – سهل وميسور فالله يقول في الحديث القدسي " ومن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب إلى ذراعا تقربت إليه باعا، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة…" وكانت قراءاتي في تلك الفترة لبرجسون وسارتر وفرويد وغيرهم من الفلسفات التي لا تقدم ولا تؤخر وكنت أدخل في مناقشات جدلية فلسفية وكانت عندي مكتبة ولكني أحجمت عن هذه القراءات دون سبب ظاهر. كانت عندي رغبة قوية في أداء العمرة وكنت أقول في نفسي: إنني لا استطيع أن أؤدي العمرة إلا إذا ارتديت الحجاب لأنه غير معقول أن أذهب لبيت الله دون أن أكون ملتزمة بالزي الإسلامي.. لكن هناك من قلن لي: لا .. أبدا.. هذا ليس شرطا.. كان ذلك جهلا منهن بتعاليم الإسلام لأنهن لم يتغير فيهن شيء بعد أدائهن للعمرة. وذهب زوجي لأداء العمرة ولم أذهب معه لخوفي أن تتأخر ابنتي عن الدراسة في فترة غيابي .. ولكنها أصيبت بنزلة شعبية وانتقلت العدوى إلى ابني ثم انتقلت إلي فصرنا نحن الثلاثة مرضى فنظرت إلى هذا الأمر نظرة فيها تدبر وكأنها عقاب على تأخري عن أداء العمرة. وفي العام التالي ذهبت لأداء العمرة وكان ذلك سنة 1982م في شهر "فبراير" وكنت عائدة في "ديسمبر" من باريس وأنا أحمل أحدث الملابس من بيوت الأزياء كانت ملابس محتشمة.. ولكنها أحدث موديل.. وعندما ذهبت واشتريت ملابس العمرة البيضاء كانت أول مرة ألبس الثياب البيضاء دون أن أضع أي نوع من المساحيق على وجهي ورأيت نفسي أكثر جمالا.. ولأول مرة سافرت دون أن أصاب بالقلق على أولادي لبعدي عنهم وكانت سفريات تصيبني بالفزع والرعب خوفا عليهم.. وكنت آخذهم معي في الغالب. وذهبت لأداء العمرة مع وفد من هيئة قناة السويس.. وعندما وصلت إلى الحرم النبوي بدأت أقرأ في المصحف دون أن أفهم الآيات فهما كاملا لكن كان لدي إصرار على ختم القرآن في المدينة ومكة.. وكانت بعض المرافقات لي يسألنني هل ستتحجبين؟ وكنت أقول : لا أعرف.. كنت أعلق ذلك الأمر على زوجي.. هل سيوافق أم لا.. ولم أكن أعلم أنه لا طاعة لمخلق في معصية الخالق. وفي الحرم المكي وجدت العديد من الأخوات المسلمات كن يرتدين الخمار وكنت أفضل البقاء في الحرم لأقرأ القرآن الكريم وفي إحدى المرات أثناء وجودي في الحرم بين العصر والمغرب التقيت بإحدى الأخوات وهي مصرية تعيش في الكويت اسمها "أروى" قرأت علي أبياتا من الشعر الذي كتبته هي فبكيت، لأنني استشعرت أنها مست شيئا في قلبي وكنت في تلك الفترة تراودني فكرة الحجاب كثرا ولكن الذين من حولي كانوا يقولون لي : انتظري حتى تسألي زوجك.. لا تتعجلي.. أنت مازلت شابة…. . الخ " ولكن كانت رغبتي دائما في ارتداء الحجاب قالت الأخت "أروى


لا وربي لن أبالي

وحباني بالجلال

واحتشامي هو مالي

عن متاع لزوال

أطلب السوء لحالي

في حديث أو سؤال

فليقولوا عن حجابي

قد حماني في ديني

زينتي دوما حيائي

ألأني أتولى

لامني الناس كأني

كم لمحت اللوم منهم

وهي قصيدة طويلة أبكي كلما تذكرتها… استشعرت أنها تتحدث بلسان حالي.. وأنها مست شغاف قلبي. وبعد ذلك ذهبت لأداء العمرة لأخت لي من أبي، توفيت وكنت أحبها كثيرا – رحمها الله – وبعد أداء العمرة لم أنم تلك الليلة واستشعرت بضيق في صدري رهيب وكأن جبال الدنيا تجثم فوق أنفاسي.. وكأن خطايا الشر كلها تخنقني.. كل مباهج الدنيا التي كنت أتمتع بها كأنها أوزار تكبلني.. وسألني والدي عن سبب أرقي فقلت له: أريد أن أذهب إلى الحرم الآن.. ولم يكن الوقت المعتاد لذهابنا إلى الحرم قد حان ولكن والدي- وكان مجندا نفسه لراحتي في رحلة العمرة – صحبني إلى الحرم.. وعندما وصلنا أديت تحية المسجد وهي الطواف وفي أول شوط من الأشواط السبعة يسر الله لي الوصول إلى الحجر الأسود ولم يحضر على لساني غير دعاء واحد .. لي ولزوجي وأولادي وأهلي وكل من أعرف.. دعوت بقوة الإيمان.. ودموعي تنهمر في صمت ودون انقطاع.. طوال الأشواط السبعة لم أدع إلا بقوة الإيمان وطوال الأشواط السبعة اصل إلى الحجر الأسود وأقبله، وعند مقام إبراهيم عليه السلام وقفت لأصلي ركعتين بعد الطواف وقرأت الفاتحة، كأني لم أقرأها طوال حياتي واستشعرت فيها معان اعتبرتها منة من الله، فشعرت بعظمة فاتحة الكتاب .. وكنت أبكي وكياني يتزلزل.. في الطواف استشعرت كأن ملائكة كثيرة حول الكعبة تنظر إلى.. استشعرت عظمة الله كما لم أستشعرها طوال حياتي. ثم صليت ركعتين في الحجر وحدث لي الشيء نفسه كل ذلك كان قبل الفجر.. وجاءني والدي لأذهب إلى مكان النساء لصلاة الفجر عندها كنت قد تبدلت وأصبحت إنسانة أخرى تماما . وسألني بعض النساء: هت ستتحجبين يا أخت شمس؟ فقلت فإذن الله.. حتى نبرات صوتي قد تغيرت.. تبدلت تماما .. هذا كل ما حدث لي.. وعدت ومن بعدها لم أخلع حجابي .. وأنا في السنة السادسة من ارتديته وأدعو الله أن يحسن خاتمتي وخاتمتنا جيمعا أنا وزوجي وأهلي وأمة المسلمين جمعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
paradise lover
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : ِAbdullah
الإقامة : The kingdom of ِAllah
نقاط التميز : 2334
عدد المشاركات : 619
ذكر
العمر : 24
العمل : طالب ف جامعة الأزهر
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 2:03 pm

اللهم امين


جزاك الله خيرا

يارب ردنا إلى دينك ردا جميلا يا ذا الجلال والإكرام








أنا المصرى تحركت..... فاهتز العالم



I'm proud to be a Muslim

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امير الحب
منياوى نشيط
منياوى  نشيط


نقاط التميز : 383
عدد المشاركات : 114
ذكر
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 2:36 pm

allah



3gabnygod kattar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو كريم
منياوى على حق
منياوى على حق


نقاط التميز : 5196
عدد المشاركات : 1638
ذكر
العمر : 41
العمل : مدرس لغة عربية
تاريخ التسجيل : 05/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 9:27 pm

جزاك الله خيرا






وما من كاتب إلا سيفنـــــى ****** ويبقى الدهــر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شــــــىء****** يسرك فى القيامة أن تراه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
magdy
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : مجدي الرملاوي
نقاط التميز : 796
عدد المشاركات : 276
ذكر
العمر : 39
العمل : محامى
تاريخ التسجيل : 30/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الأحد 06 سبتمبر 2009, 10:19 pm

جزاك الله خيرا علي موضوعك
وجعلة الله في ميزان حسناتك









URL=http://img607.imageshack.us/i/hbpi0x12160534.gif/][IMG]http://img607.imageshack

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحامي
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : حجازي شنب
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 240
عدد المشاركات : 93
ذكر
العمر : 43
العمل : محامي
فصيلة الدم : O+
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 1:46 am

توبة في مرقص


هذه القصة ذكرها الشيخ العوضي في درس له بعنوان "فوائد غض البصر"

قصة غريبة .. غريبة جدا.. ذكرها الشيخ على الطنطاوي في بعض كتبه قال: دخلت أحد مساجد مدينة "حلب" فوجدت شابا يصلي فقلت – سبحان الله – إن هذا الشاب من أكثر الناس فسادا يشرب الخمر ويفعل الزنا ويأكل الربا وهو عاق لوالديه وقد طرداه من البيت فما الذي جاء به إلى المسجد.. فاقتربت منه وسألته: أنت فلان؟ !! قال نعم.. قلت: الحمد لله على هدايتك.. أخبرني كيف هداك الله؟؟ قال: هدايتي كانت على يد شيخ وعظنا في مرقص.. قلت مستغربا. في مرقص؟ !! قال نعم.. في مرقص!! قلت: كيف ذلك؟ قال : هذه هي القصة.. فأخذ يرويها فقال: كان في حارتنا مسجد صغير.. يؤم الناس فيه شيخ كبير السن… وذات يوم التفت الشيخ إلى المصلين وقال لهم: أين الناس؟!.. ما بال أكثر الناس وخاصة الشباب لا يقربون المسجد ولا يعرفونه؟!!.. فأجابه المصلون: إنهم في المراقص والملاهي.. قال الشيخ: وما هي المراقص والملاهي.. رد عليه أحد المصلين: المرقص صالة كبيرة فيها خشبة مرتفعة تصعد عليها الفتيات عاريات أو شبه عاريات يرقصن والناس حولهن ينظرون إليهن.. فقال الشيخ: والذين ينظرون إليهن من المسلمين؟ قالوا: نعم.. قال: لا حول ولا قوة إلا بالله .. هيا بنا إلى تلك المراقص ننصح الناس .. قال له: يا شيخ.. أين أنت.. تعظ الناس وتنصحهم في المرقص؟! قال: نعم.. حاولوا أن يثنوه عن عزمه وأخبروه أنهم سيواجهون بالسخرية والاستهزاء وسينالهم الأذى فقال: هل نحن خير من محمد صلى الله عليه وسلم؟!وأمسك الشيخ بيد أحد المصلين ليدله على المرقص.. وعندما وصلوا إليه سألهم صاحب المرقص: ماذا تريدون؟!! قال الشيخ: نريد أن ننصح من في المرقص.. تعجب صاحب المرقص .. وأخذ يمعن النظر فيهم ورفض السماح لهم.. فأخذوا يساومونه ليأذن لهم حتى دفعوا له مبلغا من المال يعادل دخله اليومي. وافق صاحب المرقص.. وطلب منهم أن يحضروا في الغد عند بدء العرض اليومي.. قال الشاب: فلما كان الغد كنت موجودا في المرقص..بدأ الرقص من إحدى الفتيات.. ولما انتهت أسدل الستار ثم فتح.. فإذا بشيخ وقور يجلس على كرسي فبدأ بالبسملة وحمد الله وأثنى عليه وصلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بدأ في وعظ الناس الذين أخذتهم الدهشة وتملكهم العجب وظنوا أن ما يرونه هو فقرة فكاهية .. فلما عرفوا أنهم أمام شيخ يعظهم أخذوا يسخرون منه ويرفعون أصواتهم بالضحك والاستهزاء وهو لا يبالي بهم.. واستمر في نصحه ووعظه حتى قام أحد الحضور وأمرهم بالسكوت والإنصات حتى يسمعوا ما يقوله الشيخ. قال: فبدأ السكون والهدوء يخيم على أنحاء المرقص حتى أصبحنا لا نسمع إلا صوت الشيخ، فقال كلاما ما سمعناه من قبل.. تلا علينا آيات من القرآن الكريم وأحاديث نبوية وقصصا لتوبة بعض الصالحين وكان مما قاله: أيها الناس.. إنكم عشتم طويلا وعصيتم الله كثيرا.. فأين ذهبت لذة المعصية؟ لقد ذهبت اللذة وبقيت الصحائف سوداء ستسألون عنها يوم القيامة وسيأتي يوم يهلك فيه كل شيء إلا الله سبحانه وتعالى …. أيها الناس.. هل نظرتم إلى أعمالكم إلى أين ستؤدي بكم إنكم لا تتحملون نار الدنيا وهي جزء من سبعين جزءا من نار جهنم فكيف بنار جهنم.. بادروا بالتوبة قبل فوات الأوان.. قال : فبكى الناس جميعا.. وخرج الشيخ من المرقص وخرج الجميع وراءه وكانت توبتهم على يده حتى صاحب المرقص تاب وندم على ما كان منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mouhammed
منياوى على حق
منياوى على حق


نقاط التميز : 3991
عدد المشاركات : 1681
ذكر
العمر : 28
فصيلة الدم : B+
تاريخ التسجيل : 21/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 1:57 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحامي
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : حجازي شنب
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 240
عدد المشاركات : 93
ذكر
العمر : 43
العمل : محامي
فصيلة الدم : O+
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 2:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم
جزآكم الله خير الجزاء
هذه القصص التي حدثت بالفعل
ارجوا إن تلمس قلوبكم
وان شاء الله سوف اهدي سيادتكم كل يوم قصه واقعية حدثت بالفعل عن أحد التائبون


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحامي
منياوى فعال
منياوى فعال


الإسم : حجازي شنب
الإقامة : منية سندوب
نقاط التميز : 240
عدد المشاركات : 93
ذكر
العمر : 43
العمل : محامي
فصيلة الدم : O+
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 2:11 am

وكان الشيطان رابعنا




قال أبو عبد الله : " لا أعرف كيف أروي لك هذه القصة التي عشتها منذ فترة والتي غيرت مجرى حياتي كلها ، والحقيقة أنني لم أقرر أن أكشف عنها .. إلا من خلال إحساسي بالمسئولية تجاه الله عز وجل .. ولتحذير بعض الشباب الذي يعصي ربه .. وبعض الفتيات اللاتي يسعين وراء وهم زائف اسمه الحب ..

كنا ثلاثة من الأصدقاء يجمع بيننا الطيش والعجب كلا بل أربعة .. فقد كان الشيطان رابعنا ..

فكنا نذهب لاصطياد الفتيات الساذجات بالكلام المعسول ونستدرجهن إلى المزارع البعيدة .. وهناك يفاجأن بأننا قد تحولنا إلى ذئاب لا ترحم توسلاتهن بعد أن ماتت قلوبنا ومات فينا الإحساس ؛

هكذا كانت أيامنا وليالينا في المزارع , في المخيمات .. والسيارات على الشاطيء ؛ إلى أن جاء اليوم الذي لا أنساه

ذهبنا كالمعتاد للمزرعة .. كان كل شيء جاهزاً .. الفريسة لكل واحد منا ، الشراب الملعون .. شيء واحد نسيناه هو الطعام .. وبعد قليل ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء بسيارته كانت الساعة السادسة تقريباً عندما انطلق ومرت الساعات دون أن يعود .. وفي العاشرة شعرت بالقلق عليه فانطلقت بسيارتي أبحث عنه .. وفي الطريق .. وعندما وصلت فوجئت بأنها سيارة صديقي والنار تلتهمها وهي مقلوبة على أحد جانبيها .. أسرعت كالمجنون أحاول إخراجه من السيارة المشتعلة .. وذهلت عندما وجدت نصف جسده وقد تفحم تماماً لكنه كان ما يزال على قيد الحياة فنقلته إلى الأرض .. وبعد دقيقة فتح عينيه وأخذ يهذي النار .. النار .

فقررت أن أحمله بسيارتي وأسرع به إلى المستشفى لكنه قال لي بصوت باك : لا فائدة .. لن أصل ..

فخنقتني الدموع وأنا أرى صديقي يموت أمامي .. وفوجئت به يصرخ : ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟ نظرت إليه بدهشة وسألته : من هو ؟ قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق : الله .

أحسست بالرعب يجتاح حسدي ومشاعري وفجأة أطلق صديقي صرخة مدوية ولفظ آخر أنفاسه .. ومضت الأيام لكن صورة صديقي الراحل لا تزال تتردد في ذهني وهو يصرخ والنار تلتهمه . ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟

ووجدت نفسي أتساءل : وأنا ما ذا سأقول له ؟ فاضت عيناي واعترتني رعشة غريبة .. وفي نفس اللحظة سعت المؤذن لصلاة الفجر ينادي : الله أكبر الله أكبر .. حي على الصلاة .. أحسست أنه نداء خاص بي يدعوني إلى طريق النور والهداية .. فاغتسلت وتوضأت وطهرت جسدي من الرذيلة التي غرقت فيها لسنوات .. وأديت الصلاة .. ومن يومها لم يفتني فرض ؛


وأحمد الله الذي لا يحمد سواه .. لقد أصبحت إنسان آخر وسبحان مغير الأحوال .. وبأذن الله تعالى أستعد للذهاب لأداء العمرة .. وإن شاء الله الحج فمن يدري .. الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى .."

تلك حكاية توبة أبي عبد الله _ ثبتنا الله وإياه _ ولن نقول لكل شاب إلا الحذر .. الحذر من صحبة من يعينوك على تعدي حدود الله وفي حكاية أبي عبد الله عبرة وعظة فهل من معتبر؟ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
paradise lover
منياوى متميز
منياوى متميز


الإسم : ِAbdullah
الإقامة : The kingdom of ِAllah
نقاط التميز : 2334
عدد المشاركات : 619
ذكر
العمر : 24
العمل : طالب ف جامعة الأزهر
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 1:46 pm

جزاك الله خيرا
ماشئ الله عليك أخي الفاضل..........

ماذا سنقول له؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟








أنا المصرى تحركت..... فاهتز العالم



I'm proud to be a Muslim

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yaso
منياوى أصيل
منياوى أصيل


الإسم : yassen
الإقامة : mansoura
نقاط التميز : 7392
عدد المشاركات : 3453
ذكر
العمر : 28
العمل : Director of the company workers cassette Islamic Mansoura
تاريخ التسجيل : 16/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص التائبون   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 5:22 pm

ربنا يبارك فيك ويزيدك علمااااااااااا....نفع الله بك الامة
جزاك الله خيــــــــــــــــرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص التائبون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب منية سندوب :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: